البنك الدولي يقول سيساعد في إعادة بناء ليبيا

Tue Sep 13, 2011 10:14am GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

واشنطن 13 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال البنك الدولي اليوم الثلاثاء إنه يعترف رسميا بالمجلس الوطني الإنتقالي باعتباره حكومة ليبيا وإنه طلب منه المساهمة في الجهود المبذولة لاستعادة الخدمات الحيوية وبرامج توفير الوظائف في ظل سعي البلاد لاستئناف الحياة الطبيعية بعد ستة أشهر من الحرب.

وقال البنك في بيان "مع بدء تعافي ليبيا من الصراع فقد طلب من البنك الدولي المساهمة في الجهود المبذولة في مجالات الإنفاق العام والإدارة المالية وإصلاح البنية التحتية وإيجاد وظائف للشباب وتوصيل الخدمات."

وأضاف أنه طلب منه المشاركة في إصلاح الخدمات في قطاعات المياه والطاقة والنقل والتعاون مع صندوق النقد الدولي في المساهمة في إعداد ميزانية البلاد واستئناف نشاط قطاع البنوك.

وقالت سري مولياني اندراواتي العضو المنتدب للبنك الدولي "نحن مستعدون لدعم الشعب في ليبيا .. بدأ خبراؤنا بالفعل التنسيق مع نظرائهم ونتحرك سريعا لبدء العمل."

كان صندوق النقد الدولي المنظمة الشقيقة للبنك الدولي قد قال يوم السبت إنه يعترف بالمجلس الوطني الإنتقالي وسيرسل فريقا إلى ليبيا عندما تسمح الأوضاع الأمنية.

وينظر عادة إلى إعتراف صندوق النقد والبنك الدوليين بالمعارضة المسلحة سابقا باعتبارها حكومة ليبيا الرسمية كإشارة للجهات المانحة والمستثمرين للمشاركة في مشروعات بالبلاد إضافة إلى طمأنتهم لوجود رقابة مستقلة.

وقالت اندراواتي ردا على مخاوف أبدتها السلطات الليبية التي اجتمع معها البنك الدولي إنه سيتم الاهتمام بصفة خاصة بالرقابة والشفافية في مرحلة إعادة البناء.

ورغم استيلاء المعارضة المسلحة على العاصمة طرابلس لا تزال أجزاء عديدة في الجنوب وثلاث مدن هي بني وليد وسرت وسبها تحت سيطرة القوات الموالية لمعمر القذافي.   يتبع