23 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 12:52 / بعد 6 أعوام

مقابلة- مسؤول بدويتشه بنك: فتح البورصة السعودية أمام الأجانب قريبا

من ديفيد فرنش

دبي 23 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال أحمد بيضون رئيس قسم أسواق الأسهم لمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا في دويتشه بنك إن السعودية قد تفتح بورصتها قريبا للمستثمرين الأجانب في خطوة من شأنها أن تسمح للأجانب لأول مرة بالملكية المباشرة للأسهم في أكبر بورصة في الشرق الأوسط.

وقال بيضون في مكالمة هاتفية مع رويترز "أتوقع أن يحدث ذلك قريبا."

وتابع "تحدث السعوديون عن ذلك كثيرا الشهر الماضي وعن رغبتهم في الانضمام إلى مؤشر إم.إس.سي.آي. قالوا إنهم يودون تحرير (السوق) ولكن ينبغي أخذ جميع العوامل في الاعتبار."

ووفقا للقوانين الحالية لا يمكن للمستثمرين الاجانب شراء الاسهم السعودية الا من خلال ترتيبات تبادل الأسهم حيث يحتفظ وسيط معتمد بالاسهم نيابة عن المستثمر الأجنبي أو من خلال عدد صغير من صناديق المؤشرات المتداولة في البورصة.

وهناك طلب أجنبي منذ فترة طويلة على دخول البورصة السعودية والتي تفيد بياناتها أن قيمتها السوقية بلغت 1.2 مليار ريال (323.7 مليار دولار) في نهاية سبتمبر أيلول.

ووفقا لبيانات رويترز يوازي هذا الرقم تقريبا القيمة الاجمالية للبورصات الست الأخري في دول مجلس التعاون الخليجي -بما في ذلك أبوظبي ودبي- وتصل إلى 331.4 مليار دولار.

ولا يوجد تصنيف للسعودية حاليا على مؤشرات إم.إس.سي.آي واسعة التأثير ولكن حجم البورصة سيمنحها على الارجح تصنيف سوق ناشئة إذا أدرجت على المؤشر.

ووفقا لتقديرات السوق فإن الوزن المحتمل للمملكة بين 2.5 وثلاثة في المئة وهو نحو مثلي الوزن الحالي لتركيا.

ويعتبر الحصول على تصنيف سوق ناشئة على مؤشر إم.إس.سي.آي مهما لأن العديد من مديري الصناديق الدولية يتابعون فقط الأسهم التي تحتل دولها هذا التصنيف.

وتنتظر قطر والامارات في ديسمبر كانون الأول قرار شركة إم.إس.سي.آي للمؤشرات بشأن رفع تصنيف كل منهما من سوق ناشئة جديدة إلى سوق ناشئة ورأي بيضون ايجابي في هذا الصدد.

وقال "ثمة فرصة كبيرة لرفع تصنيفيهما."

وكان من المقرر الانتهاء في يونيو حزيران من دراسة استمرت عامين لطلب كل من الإمارات وقطر رفع تصنيفها ولكن تم ارجاء القرار لاتاحة مزيد من الوقت للشركة إم.إس.سي.آي للانتهاء من اجراءاتها.

وتراجعت طروحات الأسهم في الشرق الأوسط منذ الأزمة المالية في عام 2008 ولم تبرم سوى صفقات متفرقة من آن لآخر في بورصات المنطقة خلال تلك الفترة.

وساهمت الازمة الاقتصادية العالمية وضعف معنويات المستثمرين في المنطقة والاضطرابات الناجمة عن الربيع العربي في نقص في عمليات الطرح العام الأولي وينتظر عدد من الكيانات الظروف الملائمة قبل تنفيذ الطرح.

وقال بيضون "يجري الاعداد لطروحات عامة أولية كثيرة."

وتابع أن الوضع كان طيبا في مصر قبل سقوط مبارك وأضاف "الامارات وقطر هي أسواقنا الرئيسية الان التي نركز عليها إلى جانب السعودية."

وحاولت بعض الشركات الالتفاف على الظروف المحلية غير المواتية وادراج أسهمها في بورصات خارج المنطقة وكان الاقبال على لندن.

ودانة غاز ضمن عدد من الشركات يعتقد أنها تعتزم إدراج أسهمها في لندن.

ولكن بيضون لا يراه اتجاها بل قرار تتخذه كل شركة على حدة.

وتابع "نقدم لهم المشورة ولكن أحيانا يقولون انهم يفضلون ادراج (الأسهم) في لندن لأن قاعدة الاستثمار أكثر تنوعا."

وفي وقت سابق من الشهر الحالي أكد دويتشه بنك أن رئيس أسواق المال في الشرق والاوسط وشمال افريقيا كريستوفر لاينج سينتقل إلى لندن من دبي في نهاية العام الجاري.

وقال بيضون إن البنك الالماني لا يزال ملتزما تماما بالتواجد في الامارات رغم أن ضعف حجم الاعمال أدى لقرار عدد من البنوك إعادة تقييم الموارد الموجودة في في دول مجلس التعاون الخليجي.

وذكر "لدينا مبيعات وعمليات تداول وتوجد بحوث وندير المخاطر في المنطقة بينما تلعب لندن دورا مركزيا."

وقال "لدينا نموذج متكامل يخدم العملاء في الأسواق الدولية والمحلية مما يتيح لنا مرونة أكبر في أسواق متقلبة وتنطوى على تحديات."

(الدولار= 3.750 ريال سعودي)

ه ل - م ح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below