محتجون يغلقون مقرا لشركة أجوكو الليبية للنفط

Mon Apr 23, 2012 7:39pm GMT
 

بنغازي (ليبيا) 23 ابريل نيسان (رويترز) - أغلق محتجون يطالبون بمزيد من الشفافية في أسلوب تصرف حكام ليبيا الجدد في الأصول ومزيد من الدعم للشبان مقر شركة الخليج العربي للنفط (أجوكو) اليوم الإثنين ومنعوا الموظفين من الدخول.

وفيما يبرز المخاطر المستمرة بعد أشهر من الإطاحة بمعمر القذافي قامت مجموعة من خمسين محتجا بعضهم من الشبان العاطلين عن العمل الذين شاركوا في الحرب العام الماضي بإغلاق مدخل مقر شركة أجوكو في مدينة بنغازي شرقي البلاد.

وتتضمن مطالبهم التي لاقت صدى في احتجاجات سابقة في بنغازي أيضا إقصاء المسؤولين المنتمين لعهد القذافي.

وقال محمد الرايض وهو شاب يبلغ من العمر 28 عاما "اخترنا الاحتجاج أمام أجوكو لأنها شركة نفط ليبية كبيرة وتدر إيرادات كبيرة للبلاد."

وأكد عبد الجليل معيوف المتحدث باسم أجوكو الذي قدر عدد المحتجين بنحو 30 محتجا إغلاق المقر الرئيسي للشركة اليوم وقال عبر الهاتف "يحاولون الضغط على الحكومة. يريدون (وظائف)."

وأضاف أن العمل في الحقول النفطية للشركة استمر كالمعتاد.

ويشكل النفط الجزء الأكبر من الاقتصاد الليبي واقتربت البلاد من العودة إلى مستوى إنتاجها النفطي قبل الحرب عند 1.6 مليون برميل يوميا.

واستمر السخط في بنغازي مهد الثورة الليبية لفترة من الوقت. ففي يناير كانون الثاني اجتاج محتجون مقر المجلس الوطني الإنتقالي بينما كان رئيسه لا يزال في المبنى.

وتقود الحكومة الإنتقالية التي عينت في نوفمبر تشرين الثاني البلاد صوب انتخابات في يونيو حزيران لكنها تواجه صعوبات في اعادة الخدمات وفرض النظام في بلد مليئة بالأسلحة.

وحصلت أجوكو التي أنتجت 425 ألف برميل يوميا من النفط قبل الحرب على مزيد من الاستقلالية العام الماضي وأصبحت تعمل فعليا كشركة النفط الرسمية للثورة الليبية حيث حظرت العقوبات الدولية التي فرضت أثناء الصراع التعامل مع مؤسسة النفط الوطنية.

(إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير محمود عبد الجواد -هاتف 0020225783292)