البنك الاسيوي للتنمية يخفض توقعاته للنمو في اسيا

Wed Sep 14, 2011 10:54am GMT
 

مانيلا 14 سبتمبر أيلول (رويترز) - خفض البنك الآسيوي للتنمية معظم توقعاته للنمو في آسيا في 2011 و2012 في حين أشار إلى أن الاقتصادات الناشئة في المنطقة تظهر مرونة في مواجهة قتامة الأوضاع العالمية.

وحذر البنك الذي يتخذ من مانيلا مقرا له في تحديث لتقريره عن توقعات التنمية في آسيا اليوم الأربعاء من أن العوامل الأساسية التي تشمل ميزانيات قوية واحتياطيات كبيرة توفر للاقتصادات الناشئة صمام أمان لكن ليس هناك مجال للرضى عن النفس.

وتضمن تحديث التقرير الصادر في ابريل نيسان الماضي رفع توقعات البنك للتضخم هذا العام.

وقال البنك إن زيادة الضغوط التضخمية قد تكون مؤقتة إذا تسارع النمو العالمي ويتعين على السلطات أن تكون جاهزة لاستئناف تشديد السياسات النقدية. وأضاف أن اضطراب تدفقات رؤوس الأموال ستعقد عمل واضعي السياسات.

وتابع البنك أنه على الرغم من الاضطرابات العالمية ستظل معدلات النمو قوية في المنطقة. وتوقع أن تحقق دول اسيا النامية -وهي 45 دولة في وسط وشرق وجنوب وجنوب شرق اسيا- نموا بمعدل 7.5 بالمئة في عامي 2011 و2012.

وذلك انخفاضا من توقعاته في ابريل نيسان بنمو نسبته 7.8 في 2011 و7.7 في 2012 وبالمقارنة مع نمو بمعدل تسعة بالمئة في 2010.

وأشار هاروهيكو كورودا رئيس البنك إلى أن الانتعاش المتقطع في الاقتصادات الكبرى في وقت سابق هذا العام تقوض بخفض تصنيفات الولايات المتحدة ومشكلات الديون في أوروبا والكارثة الثلاثية التي تعرضت لها اليابان في مارس آذار الماضي.

وقال "ومع ذلك تواصل الاقتصادات النامية في اسيا نموها المطرد."

وأضاف "ورغم قيادة جمهورية الصين الشعبية والهند لذلك فإن الزخم ملحوظ في المنطقة بأسرها."   يتبع