محللون: انظار المستثمرين بالسعودية على الأسواق العالمية والموازنة

Thu Nov 24, 2011 1:00pm GMT
 

(لتصحيح اليوم في الفقرة العاشرة)

من مروة رشاد

الرياض 24 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - يتوقع محللون بارزون أن تستمر مخاوف المستثمرين بشأن تأثير اضطرابات الأسواق العالمية على سوق الأسهم السعودية أكبر بورصة في العالم العربي كما يتوقعون أن تتلق البورصة بعض الدعم من إعلان الموازنة العامة المرتقب خلال الأيام المقبلة.

وأنهى المؤشر السعودي تعاملات أمس متراجعا 0.3 بالمئة عند مستوى 6086.10 نقطة ولا يزال المؤشر منخفضا أكثر من ثمانية بالمئة منذ بداية العام وحتى إغلاق الأربعاء.

وقال محمد العمران المحلل الاقتصادي وعضو جمعية الاقتصاد السعودي "بشكل عام الصورة تميل للسلبية أكثر منها إيجابية" مشيرا إلى المخاوف بشأن الاقتصاد الأمريكي وأزمة الديون الأوروبية إلى جانب بعض الأخبار السلبية من الصين بشأن تباطؤ الإنتاج الصناعي.

وأضاف "العوامل الخارجية تلعب دورا كبيرا (في السوق) لاسيما الصين إذ نعتمد عليها اعتمادا كبيرا في تصدير منتجاتنا النفطية والبتروكيماوية."

كانت قراءة أولية لمؤشر لمديري المشتريات في الصين أن قطاع المصانع سجل أكبر انكماش في 32 شهرا في نوفمبر تشرين الثاني وهو ما عزز المخاوف من أن تكون البلاد متجهة صوب ركود اقتصادي وهي تحاول خفض التضخم وغذى المخاوف من الركود العالمي.

من جانبه قال هشام تفاحة رئيس إدارة الأصول لدى مجموعة بخيت الاستثمارية "جميعنا يتمنى ألا ترتبط السوق المحلية بالأسواق العالمية لكن هذا غير مرجح على المدى القصير. السوق سيستمر مرتبطا بنسبة 70 بالمئة على الأقل بمشكلة الديون السيادية."

وتابع "لم تتدهور الأزمة حتى الآن لكن لو استمرت كذلك سيمتد تأثيرها إلى أسعار النفط وبالتالي ستؤثر على سوقنا المحلية...وستصبح الصورة قبيحة للغاية."   يتبع