النفط يتجاوز 123 دولارا وسط مخاوف من تعطل الامدادات الايرانية

Thu Apr 5, 2012 9:53am GMT
 

(لتحديث الأسعار مع تغيير المصدر)

لندن 5 ابريل نيسان (رويترز) - ارتفعت أسعار النفط متجاوزة 123 دولارا للبرميل اليوم الخميس بعد هبوطها الحاد في الجلستين الماضيتين مدعومة بتزايد القلق من تعثر امدادات الخام الايرانية بسبب العقوبات الغربية.

وأعلنت رابطة شركات التأمين الصينية أنها ستوقف تغطيتها لناقلات الخام الايراني بدءا من الشهر الحالي في خطوة قد تؤدي إلى توقف شبه كامل لصادرات النفط الايرانية قبل تطبيق الحظر الأوروبي لاستيراد النفط الايراني في الأول من يوليو تموز.

وارتفعت أسعار العقود الآجلة لمزيج برنت 1.03 دولار إلى 123.37 دولار للبرميل الساعة 0825 بتوقيت جرينتش في حين صعدت أسعار الخام الأمريكي 82 سنتا إلى 102.29 دولار للبرميل بعدما خسرت 2.54 دولار في الجلستين الماضيتين.

وكانت أحجام التداول متوسطة على العقدين قبل عطلات عامة في أوروبا والولايات المتحدة.

وقال مسؤول في قطاع الطاقة اليوم الخميس إن انفجارات تسببت في وقف تدفق النفط في خطي أنابيب ينقلان الخام من كركوك في العراق إلى ميناء جيهان التركي على ساحل البحر المتوسط.

ولم يتضح على الفور سبب الانفجارات التي وقعت اليوم لكن اعمال التخريب شائعة في خطوط أنابيب النفط والغاز القادمة إلى تركيا من إيران والعراق حيث ينشط انفصاليون أكراد.

وخطوة رابطة التأمين الصينية أول مؤشر على أن شركات التكرير في الصين أكبر مشتر للنفط الايراني قد تواجه صعوبة في توفير خدمات الشحن والتأمين بما يتيح لها الاستمرار في استيراد الخام من إيران ثاني أكبر منتج في منظمة أوبك.

وتأتي الخطوة بعد أيام من إبلاغ مصادر رويترز أن شركات التكرير اليابانية تعتزم خفض وارداتها من ايران مرة اخرى في ابريل نيسان مع احجام الشركات عن تجديد عقود سنوية.   يتبع