اليورو يتراجع بفعل مخاوف قبيل مزاد لسندات فرنسية

Thu Jan 5, 2012 10:07am GMT
 

لندن 5 يناير كانون الثاني (رويترز) - هبط اليورو لأدنى مستوى في 15 شهرا أمام الدولار وفي 11 عاما مقابل الين اليوم الخميس مع تزايد المخاوف بشأن أزمة ديون منطقة اليورو قبيل مزاد للسندات الفرنسية في وقت لاحق اليوم.

وقال متعاملون إن عمليات بيع من جانب صناديق للتحوط دفعت اليورو للهبوط 0.5 في المئة إلى 1.2847 دولار مسجلا أقل مستوى منذ سبتمبر أيلول 2010. وأمام العملة اليابانية انخفض اليورو إلى 98.67 ين مسجلا أقل مستوى منذ عام 2000.

ومن شأن العائدات المرتفعة التي يطلبها المستثمرون لحيازة السندات الفرنسية بدلا من السندات القياسية الألمانية أن تساعد فرنسا على بيع سندات لأجل عشر سنوات في مزاد اليوم لكن محللين يستبعدون أن يستفيد اليورو حتى لو مر المزاد الفرنسي دون عقبات.

ويدرك المستثمرون أن هناك مخاطر بفقدان فرنسا تصنيفها المتميز AAA في الأمد القريب بينما سيبقي الاعتقاد بأن صانعي السياسة الأوروبيين يحرزون تقدما ضعيفا صوب حل دائم لأزمة الديون اليورو تحت ضغوط بيع.

وارتفع مؤشر الدولار 0.4 في المئة إلى 80.445.

وأمام الين هبط اليورو 0.4 في المئة إلى 98.86 ين مقتربا من أدنى مستوى في 11 عاما البالغ 98.71 ين الذي سجله يوم الإثنين.

وبلغ اليورو 1.2508 دولار أسترالي مرتفعا 0.3 في المئة.

ومقابل الدولار الكندي تراجع اليورو لأدنى مستوى في عام عند 1.3070 دولار كندي.

واستقر اليورو دون تغير يذكر عند 1.2188 فرنك سويسري.

ع ر - م ح (قتص)