اليابان تدرس خفض وارداتها من النفط الإيراني

Thu Jan 5, 2012 11:30am GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

طوكيو 5 يناير كانون الثاني (رويترز) - قالت مصادر حكومية اليوم الخميس إن اليابان تدرس سبلا مختلفة للحصول على إعفاء من عقوبات أمريكية جديدة على إيران منها خفض واردات النفط الإيراني والتعاملات مع بنكها المركزي.

وأبلغ أحد المصادر رويترز أن المسؤولين اليابانيين سيدرسون العقوبات الأمريكية على إيران وأزمة الديون الأوروبية مع وزير الخزانة الأمريكي تيموثي جايتنر عندما يزور اليابان الأسبوع المقبل إلا أنه استبعد التوصل إلى اتفاق بشأن العقوبات حينها.

وقال المصدر "من السابق لأوانه أن نتوقع اتفاقا مع الولايات المتحدة في هذه المرحلة... سنتبادل المعلومات وننقل مخاوفنا من تداعيات العقوبات الجديدة على أسعار النفط والاقتصادين الياباني والعالمي."

ووقع الرئيس الأمريكي باراك أوباما قانونا الشهر الماضي يفرض عقوبات جديدة على المؤسسات المالية التي تتعامل مع البنك المركزي الإيراني والتي إذا طبقت بالكامل ستضر بقدرة إيران على بيع النفط في السوق العالمية.

ووفقا للقانون يستطيع الرئيس الأمريكي استثناء مؤسسات أي دولة تخفض بشكل كبير تعاملاتها مع إيران وعندما يكون الإعفاء من العقوبات في صالح الأمن القومي للولايات المتحدة أو ضروريا لاستقرار سوق الطاقة العالمية.

ويشكل النفط الإيراني نحو عشرة في المئة من واردات الخام اليابانية وتخشى طوكيو أن تؤدي العقوبات الجديدة لارتفاع الأسعار مما يشكل ضربة لاقتصادها.

وعبر وزير الخارجية الياباني كويتشيرو جيمبا عن هذه المخاوف في اجتماعه مع نظيرته الأمريكية هيلاري كلينتون في ديسمبر كانون الأول الماضي.

وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته إن الحكومة اليابانية ستعرض على واشنطن "قائمة" بالخيارات الممكنة مقابل استثنائها من العقوبات بنهاية فبراير شباط.   يتبع