بوادر على استقرار سوق العمل البريطانية

Wed Feb 15, 2012 11:58am GMT
 

لندن 15 فبراير شباط (رويترز) - انخفض عدد العاطلين عن العمل في بريطانيا في ديسمبر كانون الأول لينزل من أعلى مستوى في 17 عاما في نوفمبر تشرين الثاني مع زيادة معدلات التوظيف وقيام الشركات بعرض مزيد من الوظائف.

واستقرار سوق العمل علامة على أن بريطانيا قد تتفادى حدوث ركود جديد رغم انكماش اقتصادي في نهاية 2011 كما يمنح بعض الارتياح للحكومة التي تواجه ضغوطا لتخفيف برنامجها التقشفي الصارم لدعم الاقتصاد.

ورغم ذلك وفي تذكير بأن معدل البطالة المرتفع لا يزال يشكل ضغطا على الأوضاع المالية للبلاد أظهرت بيانات من مكتب الإحصاءات الوطنية اليوم الأربعاء أن عدد المتقدمين بطلبات لصرف إعانة بطالة ارتفع 6900 في يناير كانون الثاني إلى 1.604 مليون شخص في أعلى مستوى من نوعه منذ يناير 2010.

وبلغ عدد العاطلين عن العمل على مؤشر منظمة العمل الدولية الأوسع نطاقا 2.671 مليون شخص في ثلاثة أشهر حتى ديسمبر انخفاضا من أعلى مستوى في 17 عاما عند 2.685 مليون شخص في ثلاثة أشهر حتى نوفمبر. ورغم ذلك لا يزال هذا المستوى أعلى بمقدار 48 ألف عن الفترة من يوليو تموز إلى سبتمبر أيلول.

واستقر معدل البطالة دون تغير عند 8.4 في المئة ويتوقع خبراء اقتصاديون ارتفاعه إلى 8.5 في المئة.

وفي أمل جديد للعاطلين عن العمل ارتفع عدد الوظائف الشاغرة لدى الشركات إلى 476 ألفا في ثلاثة أشهر حتى يناير.

وتعتمد الحكومة على الشركات الخاصة لتوفير الوظائف لتعويض خطتها للاستغناء عن 700 ألف وظيفة في القطاع العام في إطار برنامج التقشف الذي يهدف إلى خفض عجز الميزانية المتضخم على مدى السنوات الخمس القادمة.

ع ر - م ح (قتص)