البصرة تتطلع لمزيد من الصلاحيات

Mon Dec 5, 2011 6:25pm GMT
 

من رانيا الجمل

البصرة (العراق) 5 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - يحاول مسؤولون في البصرة المركز النفطي بجنوب العراق إلغاء صفقة غاز مع شل بقيمة 17 مليار دولار لأنهم يريدون أن يكون لهم كلمة مسموعة فيها الامر الذي يسلط الضوء على الضغوط التي تتعرض لها الحكومة المركزية لارخاء قبضتها على المحافظات المختلفة.

وتتزايد التوترات في محافظة البصرة حيث وقعت عشرات من شركات النفط العالمية عقود تطوير لبعض من أكبر حقول النفط العراقية مع تباطوء وتيرة التنمية في المحافظة التي تريد التمتع بسيطرة أكبر على مواردها الطبيعية وإيراداتها.

وتحتدم المطالبات بسلطات أكبر للمحافظات منذ سنوات في العراق الذي يشهد انقسامات عرقية وطائفية. لكن جهود البصرة إلى جانب مساعي محافظة صلاح الدين للحصول على حكم ذاتي تهدد بإثارة توترات مع انسحاب القوات الأمريكية تماما من العراق.

وتم توقيع عقد نهائي مع رويال داتش شل وميتسوبيشي لتجميع الغاز في حقول النفط العراقية الجنوبية الثلاثة يوم 24 نوفمبر تشرين الثاني على الرغم من اعتراض المجلس المحلي في البصرة بسب عدم مشاركته في المحادثات أو في التوقيع على الصفقة.

ورفع مسؤولون من المجلس المحلي في البصرة دعوى قضائية على وزارة النفط العراقية يوم 25 نوفمبر يطالبون بإلغاء صفقة الغاز.

وقال صباح البزوني رئيس مجلس محافظة البصرة إن المجلس من حيث المبدأ لا يمانع من تطوير الغاز لكنه أضاف أن العقد يجب أن يتضمن بندا يظهر موافقة المجلس المحلي إلا أن المجلس لم يعلم بأي شيء عن العقد.

وأضاف أن البصرة أحق المحافظات في التمتع بالحكم الذاتي.

وسيعطي الحكم الذاتي المحافظة سلطات أكبر على ماليتها وإدارتها وقوانينها كما يعطيها اليد العليا في الاشراف على الملكية العامة ما قد يرخي قبضة بغداد على قطاع النفط والغاز.   يتبع