جايتنر يجري محادثات في أوروبا للضعط من أجل تسوية أزمة الدين

Tue Dec 6, 2011 10:38am GMT
 

فرانكفورت 6 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - وصل وزير الخزانة الأمريكي تيموثي جايتنر إلى ألمانيا اليوم الثلاثاء للاجتماع مع مسؤولين في منطقة اليورو على مدار ثلاثة أيام لحثهم على أخذ إجراء حاسم لدعم الوحدة النقدية وحل أزمة الدين.

وسيضغط جايتنر على الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي والإدارتين الجديدتين في اسبانيا وايطاليا ووزير مالية ألمانيا للاتفاق خلال قمة الاتحاد الأوروبي المهمة يوم الجمعة على خطوات تمنح الأسواق ثقة بأن دول منطقة اليورو لن تتخلف عن سداد ديونها وأن بنوك المنطقة ستظل تتمتع بالسيولة.

وقام جايتنر بعدة رحلات لأوروبا في الأشهر الأخيرة مع تنامي مخاوف الولايات المتحدة من تفاقم الأزمة واستنادا للتصريحات الصادرة عنه وعن الرئيس الامريكي باراك أوباما فإن وزير الخزانة ربما ينضم لمن يطالبون البنك المركزي الأوروبي بالتحرك بشكل أكثر حسما لتسوية الأزمة.

ومما يبرز الحاجة للتحرك تحذير ستاندرد اند بورز أمس أن 15 من بين 17 دولة عضو في منطقة اليورو معرضة لخفض جماعي غير مسبوق لتصنيفها اذا اخفقت هذه الدول في التوصل لاتفاق مرض في قمة بروكسل ويشمل ذلك التحذير فرنسا والمانيا صاحبتي تصنيف ‪AAA ‪.

ويتصاعد قلق إدارة أوباما تجاه الأزمة في أوروبا خشية تعرض الاقتصاد الأمريكي لضربة قوية توقف وتيرة نمو الوظائف التي ما زالت ضعيفة من شأنها تهديد آمال أوباما بشأن إعادة انتخابه.

وفي محطته الأولى يلتقي وزير الخزانة الأمريكي اليوم مع ماريو دراجي رئيس البنك المركزي الاوروبي ويدعم جايتنر اقراض صناديق الانقاذ الأوروبية من خلال البنك المركزي الأوروبي لتعزيز قدراتها. كما يجتمع مع جنز ويدمان الذي قاد المعارضة لتولي البنك المركزي الاوروبي دورا أكبر.

ويجتمع جايتنر بعد ظهر اليوم مع وزير المالية الألماني فولفجانج شيوبلة ويلتقي الاثنان في وقت لاحق بالصحفيين لفترة وجيزة. كما يجتمع مع ساركوزي ووزير ماليته فرانسوا باروان في باريس غدا .

ه ل - م ح (قتص)