ارتفاع صادرات منطقة اليورو لكن الطلب المحلي مازال ضعيفا

Mon Apr 16, 2012 11:23am GMT
 

بروكسل 16 ابريل نيسان (رويترز) - جاءت أرقام التجارة الخارجية لمنطقة اليورو قوية على غير المتوقع في فبراير شباط مدفوعة بصادرات السيارات والآلات الفرنسية والألمانية لكن الواردات ظلت ضعيفة في ظل المصاعب التي يعيشها المستهلكون الأوروبيون وسط ركود اقتصادي.

وقال مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي يوروستات اليوم الاثنين إن صادرات السبع عشرة دولة التي تشترك في اليورو قفزت 11 بالمئة لتحقق المنطقة فائضا تجاريا قدره 2.8 مليار يورو مقارنة مع عجز بالقيمة ذاتها في فبراير 2011.

ويقول اقتصاديون إن الطلب الأجنبي على منتجات منطقة اليورو يتيح للمنطقة أفضل فرصة للخروج من الركود هذا العام في ظل انحسار ثقة الشركات والائتمان المصرفي جراء ارتفاع البطالة وتداعيات أزمة الديون.

وزادت الواردات سبعة بالمئة في فبراير مدفوعة بالطلب على النفط والغاز الروسيين خلال موجة برد قارس في فبراير.

وفي ضوء التغيرات الموسمية تكون منطقة اليورو قد حققت فائضا تجاريا قدره 3.7 مليار يورو في فبراير وذلك في استمرار للاتجاه العام السائد في الآونة الأخيرة.

ومن المتوقع أن ينكمش اقتصاد منطقة اليورو نحو 0.3 بالمئة هذا العام في ركود هو الثاني على مدى ثلاثة أعوام فحسب لكن التراجع يخفي تفاوتا واسعا في حظوظ دول الكتلة حيث من المرجح أن تفلت ألمانيا وفرنسا من براثن الركود.

(إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير محمود عبد الجواد - هاتف 0020225783292)

(قتص)