سوناطراك الجزائرية تتعهد بالتنقيب عن النفط في مالي في منتصف 2012

Wed Oct 26, 2011 2:32pm GMT
 

باماكو (مالي) 26 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال نور الدين شرواطي العضو المنتدب لشركة سوناطراك الجزائرية للطاقة إن الشركة ستبدأ أعمال الحفر التي طال انتظارها للتنقيب عن النفط في القسم التابع لمالي من منطقة حوض تاوديني بحلول منتصف 2012.

ووقعت سوناطراك إتفاقا للتنقيب عن النفط في مالي في 2007 لكنها لم تحرز تقدما يذكر في حوض تاوديني الذي يمتد في المنطقة الحدودية المشتركة بين مالي والجزائر وموريتانيا والتي ينشط فيها مسلحون يرتبط بعضهم بتنظيم القاعدة.

وأبلغ شرواطي إذاعة مالي الحكومية اليوم الأربعاء "يمكنني ان اؤكد أننا نعمل لضمان أن يجري حفر (أول) بئر قبل نهاية النصف الأول من 2012 ."

وجاءت هذه التصريحات بعد زيارة قام بها رئيس مالي أمادو توماني توري هذا الأسبوع للجزائر.

وتخطط الجزائر المنتج الرئيسي للطاقة منذ فترة طويلة للعمل مع مالي جارتها الجنوبية لتطوير مصادر نفطية محتملة.

لكن العلاقات بين الدولتين توترت في الأعوام السابقة نظرا لتصاعد نفوذ الإسلاميين في منطقة الصحراء الكبرى والساحل.

وقال محللون إن ضعف سيطرة مالي إضافة إلى الفساد الداخلي مكن مسلحين مرتبطين بالقاعدة من إنشاء قواعد في صحرائها الشمالية.

واتهمت الجزائر باماكو مرارا بالتساهل أكثر من اللازم مع المقاتلين الذين جمعوا ملايين الدولارات من اختطاف أجانب وطلب فدية كما أنهم يشنون هجمات على قوات الأمن الإقليمية.

ع ر - م ح (قتص)