وزير: البحرين قد ترفع أسعار الغاز مجددا

Mon Sep 26, 2011 6:07pm GMT
 

المنامة 26 سبتمبر أيلول (رويترز) - أبلغ وزير الطاقة البحريني عبد الحسين بن علي ميرزا رويترز أن البحرين قد ترفع سعر الغاز الطبيعي للمستهلكين المحليين مجددا لتضييق الفجوة بين الأسعار المحلية والأسعار في السوق العالمية.

وتواجه شركة ألومنيوم البحرين (ألبا) أكبر مستهلك للغاز في البلاد زيادة تكلفة الغاز التي فرضتها الحكومة من 1.50 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية إلى 2.25 دولار إعتبارا من يناير كانون الثاني 2012.

وقال ميرزا لرويترز ردا على سؤال عن أي زيادة إضافية محتملة لأسعار الغاز "هذا هو الوضع الآن. سنتخذ إجراء إذا استدعى الأمر. سعر الغاز منخفض مقارنة مع الأسعار العالمية.

"لذا نريد تعديل السعر تدريجيا حتى لا نواجه أعباء في المستقبل في ظل الأسعار العالمية بدون زيادة الأسعار المحلية... عندما يحين الوقت سنقرر."

وقال محللون إن خفض الدعم جاء متأخرا للقطاع الصناعي كثيف استهلاك الطاقة والمتعطش لدعم الأسعار الضخم السائد في الشرق الأوسط الذي يرى كثير من المراقبين ضرورة إزالته تدريجيا لتشجيع الاستثمار في التنقيب عن الغاز وخفض الواردات وتقليل الفاقد.

وتعادل الزيادة في سعر الغاز البحريني التي تبلغ 75 سنتا إبتداء من 2012 إجمالي التكلفة التي يتمتع بها المستهلكون الصناعيون في السعودية المجاورة.

لكن التكلفة بعد الزيادة مازالت ليست سوى جزء بسيط من 17 دولارا لكل مليون وحدة حرارية بريطانية يدفعها المشترون في آسيا حاليا مقابل الغاز الطبيعي المسال الذي من المرجح أن تحتاجه البحرين لتلبية احتياجات الطلب في المستقبل.

وكافح إنتاج الغاز المتزايد في البحرين لتلبية الطلب القوي من جانب محطات توليد الكهرباء والصناعات الثقيلة مما اضطر المملكة وهي منتج صغير للنفط إلى التطلع للخارج لتأمين احتياجاتها من الغاز في المستقبل.

ومن المرجح تغطية أي فجوة بين الأسعار المحلية وتكلفة الواردات في المستقبل من الأموال الحكومية.   يتبع