حصري- ليبيا تعد شركات بريطانية بدور رئيسي في إعادة بناء البلاد

Tue Sep 27, 2011 2:19pm GMT
 

من بول هوسكينز

لندن 27 سبتمبر أيلول (رويترز) - أبلغ دبلوماسي ليبي مسؤولين بشركات بريطانية اليوم الثلاثاء إن ليبيا لن تنسى لبريطانيا مساعدتها في الاطاحة بمعمر القذافي وإن الشركات البريطانية يمكنها أن تتوقع لعب دور مهم في إعادة بناء ليبيا.

وقال محمود الناكوع القائم بالاعمال في السفارة الليبية في لندن في اجتماع خاص مع رجال أعمال رتبته الحكومة البريطانية "أود أن أشكر الشعب البريطاني وحكومته لدعمهما الذي لا يقدر بثمن."

وقال الناكوع الذي أقام فترة طويلة في المنفي في عهد القذافي خلال الاجتماع الذي حضره نحو 100 مسؤول تنفيذي بريطاني ولم تحضره أي وسيلة اعلامية سوى رويترز "يمكني أن أؤكد لكم أن الشركات البريطانية سيكون لها دور وآمل ان تعملوا معنا لبناء مستقبل ليبيا."

وحذر ستيفن جرين رئيس بنك اتش.اس.بي.سي السابق وهو حاليا وزير التجارة والاستثمار في بريطانيا رجال الأعمال من اعتبار الصفقات مع الليبين أمرا مضمونا.

وقال للحاضرين "ليسوا سذجا.. يتوقعون أن تكون مربحة لنا ولكن لن يجاملونا. ستكون هناك منافسة."

وتأمل شركات بريطانية وفرنسية أن تكون لها ميزة بفضل دعم حكومتي البلدين للقوات المعارضة للقذافي ويعني وجود احتياطيات من النفط عالي الجودة فضلا عن الاضرار التي لحقت بالبنية التحتية أن ثمة عقود مربحة تنافس لاقتناصها.

وقال مسؤولون تنفيذيون طلبوا عدم نشر اسمائهم انهم لا يعتمدون على هذه الميزة وإن ممثليهم في ليبيا منذ أسابيع حين كانت المعارك الضارية لازالت مستمرة.

وقال جرين ان اثنين من موظفي وزارته يعملون في ليبيا وان العدد سيرتفع إلى عشرة خلال الاسابيع والاشهر المقبلة.

وأضاف جرين "الليبيون عازمون على طي الصفحة تماما وبدء عهد جديد ... سيكون سذاجة من جانبنا الا نستغل الفرصة."

ه ل - م ح (قتص) (سيس)