برنت يستقر ومخاوف بشأن منطقة اليورو تعوض أثر بيانات صينية

Tue Jan 17, 2012 6:15pm GMT
 

(لتحديث الأسعار مع تغيير المصدر)

نيويورك 17 يناير كانون الثاني (رويترز)- استقر خام برنت دونما تغير يذكر اليوم الثلاثاء إذ أبرزت المخاوف بشأن الاقتصاد الأوروبي بعد خفض التصنيفات الائتمانية لعدة دول بمنطقة اليورو العام الماضي الخطر على الطلب على النفط وابطلت مفعول الدعم الذي قدمه تراجع الدولار وبيانات أفضل من المتوقع للنمو الاقتصادي الصيني.

ونما الاقتصاد الصيني 8.9 بالمئة في الربع الاخير من 2011 مسجلا أبطأ وتيرة منذ عامين ونصف العام رغم أنه تجاوز متوسط التوقعات البالغ 8.7 بالمئة في استطلاع أجرته رويترز.

وعزز تباطؤ النمو الصيني آمال بعض المتعاملين والمستثمرين بأن تبدأ الصين تخفيف سياستها النقدية.

وارتفع اليورو امام الدولار بعد يومين من الخسائر مع تحسن الاقبال على المخاطرة بفعل بيانات افضل من المتوقع للثقة في ألمانيا وبيانات الاقتصاد الصيني.

وبحلول الساعة 1720 بتوقيت جرينتش ارتفع خام برنت في عقد أقرب استحقاق تسليم مارس آذار خمسة سنتات إلى 111.39 دولار للبرميل بعدما تراوح بين 110.56 دولار و112.76 دولار متجاوزا متوسطه المتحرك في 200 يوم البالغ 112.45 دولار.

وارتفع الخام الأمريكي الخفيف تسليم فبراير شباط 1.98 دولار إلى 110.68 دولار للبرميل بعدما جرى تداوله بين 98.60 و1010.01 دولار للبرميل.

كانت وكالة التصنيفات الائتمانية ستاندرد اند بورز خفضت تصنيفها لتسع دول بمنطقة اليورو يوم الجمعة الماضي وجردت فرنسا والنمسا من تصنيف ‪AAA‬ الممتاز.

وأبلغ مصدر بصناعة النفط العراقية رويترز اليوم الثلاثاء أن العراق يعتزم تعزيز صادرات الخام بما يصل إلى 400 ألف برميل يوميا خلال الشهرين المقبلين مما ساهم أيضا في الحد من ارتفاع الأسعار اليوم.

م ح (قتص)