كوميسا تدرس اصدار سندات لتمويل مشروعات إقليمية للبنية التحتية

Tue Sep 27, 2011 7:32pm GMT
 

نيروبي 27 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال مسؤول تجاري كبير اليوم الثلاثاء إن دول السوق المشتركة لشرق وجنوب أفريقيا (كوميسا) تدرس اصدار سندات لتمويل مشروعات إقليمية للبنية التحتية وتسعى لتعيين مستشارين.

وشرعت كوميسا ومجموعة تنمية الجنوب الأفريقي (سادك) ومجموعة شرق افريقيا في تطوير البنية التحتية بقوة لدعم قدراتها التنافسية التي يقول مستثمرون إنها متأثرة بمشكلات مثل ضعف شبكة الطرق والسكك الحديدية وكذلك إمدادات الكهرباء.

وقال سنديسو نجوينيا أمين عام كوميسا لرويترز بعد إفادة صحفية "سيقول لنا المستشارون كيف نجمع الأموال ولهذا نعينهم. ربما نعرف بحلول يناير." وامتنع نجوينيا عن التعليق على حجم الإصدار المزمع للسندات.

وتحتاج مشروعات تطوير البنية التحتية لأموال ضخمة لا تستطيع معظم الحكومات الأفريقية توفيرها نظرا للعجز الكبير في ميزانياتها مما يجعل مناطق أخرى أكثر جاذبية للمستثمرين.

وقال المسؤول إن دولا أعضاء في التكتلات التجارية الرئيسية في افريقيا تعتزم طرح مشروعات لتطوير البنية التحتية بمليارات الدولارات على شركاء في التنمية خلال مؤتمر إقليمي في العاصمة الكينية نيروبي يستغرق يومين لحشد دعم مالي.

وأرجع نجوينيا ارتفاع تكلفة التجارة في المنطقة إلى ارتفاع النفقات اللوجستية في ظل ضعف البنية التحتية التي تشكل نحو 60 في المئة من هذا الإنفاق.

ومعظم الدول الأعضاء في التكتلات التجارية وعددها 30 دولة لا توجد لديها منافذ بحرية مما يضطرها إلى الاعتماد على دول لديها موانئ مثل كينيا وتنزانيا وموزامبيق الأمر الذي يكبدها بعضا من أعلى النفقات في العالم بسبب ضعف شبكات الطرق والسكك الحديدية.

وقال نجوينيا إن مستثمرين من الولايات المتحدة وألمانيا والصين وآخرين سيجتمعون مع مسؤولين حكوميين وأعضاء من التكتلات التجارية في نيروبي غدا الأربعاء.

ع ر - م ح (قتص)