السوريون يتوقعون اكتناز السلع وارتفاع الأسعار بعد حظر الاستيراد

Tue Sep 27, 2011 9:26pm GMT
 

من سليمان الخالدي

عمان 27 سبتمبر أيلول (رويترز) - تسجل أسعار المواد الغذائية والسلع الاستهلاكية في سوريا ارتفاعا حادا بعد فرض حظر شامل على الاستيراد الأسبوع الماضي مما يضيف إلى معاناة السوريين الذين شهدوا مقتل المئات من مواطنيهم في حملة قاسية على احتجاجات مناوئة لنظام الحكم.

وتتزامن القفزة في الأسعار واكتناز التجار للسلع على أمل تحقيق أرباح أكبر في وقت لاحق مع تحول في المساعي للاطاحة بالرئيس بشار الأسد إذ ينضم جنود منشقون للمحتجين ويقاتلون قوات الأمن التي تقول الأمم المتحدة إنها قتلت حوالي 2700 شخص.

وبينما توسع الدول الغربية نطاق عقوباتها على النخبة الحاكمة في سوريا وتعطل الاحتجاجات الاقتصاد فرضت الحكومة الأسبوع الماضي حظرا على جميع الواردات غير الحبوب والمواد الخام و51 سلعة ضرورية أخرى وذلك بهدف الحفاظ على احتياطياتها الأجنبية المتضائلة.

وقال تجار جرى الاتصال بهم في دمشق وحلب - وهما المركزين التجاريين الرئيسيين في البلاد - اليوم الثلاثاء إن متوسط الأسعار ارتفع بما يصل إلى 30 بالمئة. وقال البعض إنهم بدأوا في تكديس مخزونات على أمل بيعها بأسعار أعلى لاحقا.

ويشكو سكان دمشق من أن أسعار البسكويت والمقرمشات التي ارتفعت بالفعل خلال أشهر الاضطرابات الستة الماضية قفزت أكثر من 20 بالمئة منذ الأسبوع الماضي بينما زاد سعر أكياس البن والدقيق زنة 100 جرام بنسبة 50 بالمئة.

وقال رجل أعمال في دمشق يتاجر في الملابس المستوردة من تركيا والشرق الأقصى إن السلع المعروضة في المحال والتي تتراوح من المنسوجات ولوازم الأسرة إلى الاجهزة الكهربائية يجري نقلها بهدوء إلى المخازن لفترة مؤقتة.

وقال تاجر سيارات في ضاحية هاراستا بدمشق "توقفنا عن البيع لحين اتضاح الموقف... نبلغ العملاء الان أن ما كان متاحا قد بيع أو أن عليهم الانتظار."

وقال غياث يحيى وهو تاجر سيارات إن أسعار السيارات التي مازالت معروضة ارتفعت عشرة بالمئة على الأقل وإن طرازا كوريا له شعبية يباع الآن بسعر 2.1 مليون ليرة ارتفاعا من 1.8 مليون.   يتبع