صندوق النقد يقترب من اتفاق لتعزيز موارده

Wed Apr 18, 2012 8:27am GMT
 

من ليزلي روتون وجلين سومرفيل

واشنطن 18 ابريل نيسان (رويترز) - يقترب صندوق النقد الدولي فيما يبدو من اتفاق لتعزيز موارده المالية إذ التزمت اليابان والسويد والدنمرك بتقديم 77 مليار دولار اجمالا لاحتواء أزمة ديون منطقة اليورو.

وجاءت التعهدات أمس الثلاثاء قبل اجتماعات مسؤولين ماليين كبار من أنحاء العالم في واشنطن الأسبوع الحالي تركز على التمويل الإضافي للصندوق وهي قضية اكتسبت الحاحا جديدا بفعل زيادة تكلفة الاقتراض في اسبانيا وإيطاليا هذا الاسبوع.

ويؤجج تجدد مشكلة الاقتراض المخاوف من تجدد أزمة منطقة اليورو.

ورغم أن الاتفاق قد لا يظهر في صورته النهائية في نهاية الاجتماعات يوم السبت المقبل فإن من المحتمل أن تتفق مجموعة العشرين للدول المتقدمة والناشئة على المبلغ الذي يحتاجه الصندوق ويتركوا للقمة التي يعقدها زعماء الدول في المكسيك في يونيو حزيران وضع التفاصيل.

وفي مقابلة مع رويترز هون وزير المالية الالماني فولفجانج شيوبله من المخاوف من أن تكون اسبانيا أحدث دول منطقة اليورو التي تحتاج مساعدة. وعبر عن تفاؤله بأن ترفع مجموعة العشرين موارد صندوق النقد إلى 400 مليون دولار بنهاية الاجتماع.

وقال مساعد وزير الخزانة الأمريكي لايل برينارد إن على أوروبا ان تتعهد بعمل اللازم لمعالجة مشاكل الديون ولكن ينبغي توخي الحذر لتفادي "دوامة التقشف والفساد". وأكد أنه ليس لدى واشنطن نية لتقديم مزيد من المال للصندوق.

كما أن عددا من الاقتصادات الناشئة مثل الصين والبرازيل وروسيا تبدي حذرا ازاء زيادة التمويل رغم تخصيص الأموال لدول خارج أوروبا وتريد هذه الدول تعهدات واضحة بأن يصحب ضخ أي موارد جديدة في الصندوق حصولها على حقوق تصويت أكبر.

وقد اصاب هذه الدول الاحباط جراء بطء وتيرة الاصلاحات إذ ترجيء الولايات المتحدة الموافقة على اصلاح نظام التصويت المتفق عليه في 2010 والذي يجعل الصين ثالث أكبر مساهم في الصندوق ويعزز حقوق تصويت البرازيل والهند. وبدأت بالفعل المفاوضات على المرحلة التالية من اصلاحات نظام التصويت ومن المتوقع ان تستكمل في 2013.   يتبع