منظمة: الانتعاش في منطقة اليورو أبطأ منه في أمريكا وكندا

Thu Mar 29, 2012 10:32am GMT
 

باريس 29 مارس اذار (رويترز) - قالت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية اليوم الخميس إن دول منطقة اليورو تتخلف كثيرا عن الولايات المتحدة وكندا فيما يكتسب انتعاش هش زخما في الاقتصادات المتقدمة ونصحت المنظمة البنوك المركزية بالاستمرار في سياسات التيسير النقدي للحفاظ على معدل الانتعاش.

وتوقعت المنظمة ومقرها باريس أن تكون مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى في طريقها لتحقيق معدل نمو سنوي قدره 1.9 بالمئة في المتوسط خلال الربعين الأول والثاني مع تنوع معدلات النمو فيما بينها.

وأضافت المنظمة أن تحسن سوق العمل الأمريكية سيساعد أكبر اقتصاد في العالم على النمو بنسبة 2.9 بالمئة في الربع الأول على نفس الأساس و2.8 بالمئة في الربع الثاني.

جاءت أحدث توقعات للمنظمة ضمن تقرير مختصر تقدم فيه تقديرات فصلية لبعض الدول قبل أن تصدر تقريرا شاملا في مايو ايار. والتقرير متفائل بصفة عامة مقارنة بسابقه.

وذكرت المنظمة أنه مع تراجع البطالة في الولايات المتحدة تعززت الثقة خاصة بين الأسر بينما تساعد الظروف المالية الميسرة الأسر في اعاد بناء ميزانياتها المرهقة.

وبينما تعاني منطقة اليورو من وطأة أزمة الديون السيادية فسيكون الانتعاش هو الأضعف هناك مع توقعات بانكماش الاقتصادين الفرنسي والايطالي في الربع الأول بينما لن يتجاوز نمو الاقتصاد الالماني 0.1 بالمئة.

وفي ضوء استمرار ضعف الانتعاش قالت المنظمة إن على البنوك المركزية أن تستعد للابقاء على أسعار الفائدة منخفضة وتواصل تطبيق اجراءات الأزمة الأخرى "لفترة طويلة".

ومن بين المخاطر التي تواجهها الاقتصادات الكلية قدرت المنظمة أن يضيف ارتفاع أسعار النفط التي قفزت 15 بالمئة منذ بداية العام ربع نقطة مئوية إلى معدلات التضخم في البلدان المتقدمة ويخصم ما بين 0.1 و 0.2 بالمئة من معدل النمو في المتوسط خلال العام المقبل.

(اعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير محمود عبد الجواد - هاتف 0020225783292)