9 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 17:17 / بعد 6 أعوام

صحيفة: أرامكو السعودية تقول لا حاجة لزيادة طاقة انتاج النفط

9 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - نقل عن مسؤول تنفيذي كبير بشركة النفط الحكومية أرامكو السعودية قوله إن المملكة لا ترى حاجة لزيادة كبيرة أخرى في طاقتها الانتاجية في الوقت الذي تعزز فيه دول أخرى انتاجها للوفاء بالطلب.

كان وزير البترول السعودي علي النعيمي قال في 2008 حينما ارتفعت أسعار النفط لمستوى قياسي بلغ 147 دولارا للبرميل إن المملكة يمكنها زيادة طاقتها الانتاجية بواقع 2.5 مليون برميل أخرى يوميا إلى ما اجماليه 15 مليون برميل يوميا إلا أنه لم تصدر اي اشارات من المسؤولين خلال السنوات القليلة الماضية على أن مثل هذه الخطة محل دراسة جادة.

وتصريحات خالد الفالح الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو التي نقلتها عنه صحيفة وول ستريت جورنال هي أوضح اشارة حتى الان على أن الدولة الأكثر نفوذا في منظمة أوبك لا تتوقع نقصا في امدادات الخام في المدى المتوسط.

ونسبت إليه الصحيفة قوله في مقابلة يوم السبت "لا يوجد ما يدعو أرامكو للسعي إلى (طاقة انتاجية تبلغ) 15 مليون برميل."

وأضاف "من الصعب أن نرى (زيادة في الطاقة الانتاجية) لأن هناك متغيرات كثيرة جدا ... أعلن كثير من البلدان عن زيادات ضخمة في الطاقة الانتاجية مثل البرازيل والعراق. تلبي دول أخرى الطلب بالسوق."

وأطلقت المملكة حملة توسعة في قطاع التنقيب والانتاج قبل نحو خمس سنوات ووصلت إلى طاقتها الانتاجية الحالية في 2009 مع انهيار أسعار النفط.

ولم تختبر المملكة حتى الآن طاقتها القصوى البالغة 12.5 مليون برميل يوميا إذ انتجت في وقت سابق من العام حوالي عشرة ملايين برميل يوميا وهو أعلى مستويات الانتاج السعودي في عقود قبل أن تخفض الامدادات.

وقال النعيمي يوم السبت ان المملكة ضخت 9.39 مليون برميل يوميا في سبتمبر أيلول انخفاضا من 9.8 مليون برميل يوميا في أغسطس آب.

ولم يذكر الوزير سبب هذا الانخفاض ولكن أسعار النفط انخفضت أكثر من عشرة في المئة الشهر الماضي مع تدهور الأوضاع الاقتصادية واستئناف الامدادات الليبية.

وفي ضوء امتلاك السعودية ما يقرب من 20 بالمئة من الاحتياطيات النفطية المؤكدة في العالم فإن خططها الاستثمارية لها دور محوري بالنسبة للتجار ومستثمري الأجل الطويل للتنبؤ بمدى كفاية الامدادات المستقبلية للوفاء بالطلب الذي يتزايد بشكل مطرد.

وفي حين تواصل الصين وغيرها من الاقتصادات الناشئة دفع عجلة نمو الطلب العالمي يقول بعض المحللين ان استهلاك النفط في الولايات المتحدة وغيرها من الدول المتقدمة قد بلغ ذروته.

وهذا اتجاه مثير للقلق بالنسبة لأعضاء في أوبك مثل السعودية مما يجعلها تخشى استثمار المليارات في آبار نفطية قد لا تستخدمها.

وقال الفالح "ليس هدفنا زيادة الانتاج من أجل زيادة الانتاج... ولكن أن نكون متواجدين إذا احتاجتنا السوق. ونحن ننتظر لنرى ماذا سيحدث للامدادات وكيف سيستقر الطلب."

وأضاف أن المملكة ملتزمة بخطتها الاستثمارية الخمسية بقيمة 125 مليار دولار على الرغم من المشاكل الاقتصادية العالمية. ويتضمن البرنامج زيادة الطاقة التكريرية بنسبة 50 في المئة إلى جانب تطويرات أخرى لقطاعي المنبع والمصب.

م ح (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below