الشركات الامريكية تواجه مصيرا غامضا مع اضراب العمال في ليبيا

Sun Oct 9, 2011 5:38pm GMT
 

من جيسيكا دوناتي

طرابلس 9 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال عمال يحتجون عند مقر المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا اليوم الأحد انهم قرروا الاضراب عن العمل لحين إقالة المديرين مع احتمال محاكمتهم بسبب قتالهم إلى جانب الزعيم المخلوع معمر القذافي.

ويعمل معظم المحتجين في شركة الواحة للنفط وهي مشروع مشترك بين المؤسسة الوطنية للنفط وشركات كونوكو فيليبس وماراثون وأميرادا هيس.

وقال المحتجون إنه جرى تقديم وثائق تثبت أن المديرين استخدموا مجمع شركة الواحة للنفط كقاعدة لمقاتلي القذافي إلى المؤسسة الوطنية للنفط صباح اليوم.

وأضافوا أن طائرات حلف شمال الأطلسي استهدفت حقول النفط لأنها كانت تستخدم لإطعام مقاتلي القذافي وتوفير المأوى والعتاد لهم. وقالوا إن استئناف الانتاج في هذه الحقول قد يستغرق أربعة إلى ستة أشهر.

وقال متظاهر من شركة الواحة للنفط "لحقت اضرار كثيرة بالحقول...خاصة (حقلي) جالو والواحة."

كان رئيس المؤسسة الوطنية للنفط قال في مقابلة معه رويترز الأسبوع الماضي إن الضربات الجوية لحلف شمال الاطلسي على حقول النفط الليبية نفذت "بدقة تشبه عمل الجراح".

وأكد مصدر في المؤسسة الوطنية للنفط أن رئيس المؤسسة نوري بالروين اجتمع مع عمال شركة الواحة للنفط اليوم الأحد لكنه أضاف أنه لم تتم الاستجابة لمطالبهم باقالة المديرين.

وتواجه شركات أخرى من أمريكا الشمالية في ليبيا مصيرا غامضا مع قيام شركتي اوكسيدنتال وصنكور باستئناف الانتاج في حقول في الجزء الشرقي من حوض سرت هذا الاسبوع.   يتبع