دبلوماسيون: اجتماع أوروبي بشأن حظر النفط الإيراني في 23 يناير

Mon Jan 9, 2012 7:31pm GMT
 

(لاضافة تفاصيل)

بروكسل 9 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال دبلوماسيون أوروبيون اليوم الإثنين إن من المتوقع تبكير موعد اجتماع لوزراء الخارجية الأوروبيين لاتخاذ قرار بشأن حظر استيراد النفط الإيراني أسبوعا واحدا إلى 23 يناير كانون الثاني.

وأضاف الدبلوماسيون أن سفراء الاتحاد الأوروبي في بروكسل سيتخذون قرارا نهائيا بشأن تبكير موعد الاجتماع غدا الثلاثاء بهدف عدم تداخل الاجتماع مع قمة للقادة الأوروبيين من المقرر عقدها في 30 يناير.

وقال أحد الدبلوماسيين "يبدو من المرجح أن يتم تقديم الاجتماع إلى 23 (يناير)."

وتوصلت بالفعل دول الاتحاد الأوروبي لاتفاق من حيث المبدأ على حظر النفط الإيراني في اطار أحدث الجهود الغربية لتكثيف الضغط على طهران لوقف برنامجها النووي.

إلا أن الدول الاوروبية مازالت لم تحدد موعد دخول الحظر حيز التنفيذ. ويقول دبلوماسيون إن تنفيذ الحظر قد يستغرق شهورا لأن بعض العواصم الأوروبية تريد تأجيله لحماية اقتصاداتها المثقلة بالديون.

واقترحت دول أوروبية "فترات سماح" بين شهر و12 شهرا على العقود القائمة بما يتيح لها ايجاد امدادات بديلة.

وقال الدبلوماسيون إن اليونان التي تعتمد بشدة على امدادات الخام الإيراني تسعى لتأجيل الحظر لأطول فترة ممكنة. وتريد بريطانيا وفرنسا وهولندا وألمانيا فترة سماح بحد أقصى ثلاثة شهور.

وكان الهدف في الأساس هو التوصل لقرار نهائي بحلول 30 يناير لكن قرار تعديل موعد اجتماع وزراء الخارجية سيزيد الضغط للتوصل لقرار سريع.   يتبع