تحقيق- التشاؤم يخيم على المتعاملين بالسوق السعودي بعد نزيف الخسائر

Wed Aug 10, 2011 7:19am GMT
 

(إعادة لتحقيق أرسل أمس الثلاثاء دون أي تغيير في النص)

من مروة رشاد

الرياض 9 أغسطس اب (رويترز) - جلس محمد القحطاني في إحدى قاعات تداول الأسهم بالعاصمة السعودية وعيناه لا تفارقان شاشة التداول التي اكتست باللون الأحمر وقد بدا عليه الحزن واليأس لما تكبده من خسائر كبيرة منذ تفجر أزمة الديون الأمريكية.

وبينما يحرك الفأرة متنقلا من سهم لآخر على شاشة الكمبيوتر تبدو عليه مشاعر الصدمة من التراجعات الحادة التي عصفت بأسعار الأسهم خلال بضعة أيام عقب خفض التصنيف السيادي لأكبر اقتصاد في العالم.

قال القحطاني وهو سعودي متقاعد يتجاوز الخمسين عاما لرويترز "انطباعاتي سيئة جدا. محفظتي أوشكت أن تصفي على الصفر. بلغت خسارتي 90 بالمئة (من قيمة المحفظة). والله ثم الله ثم الله خسرت أربعة ملايين ريال (1.06 مليون دولار) منذ بداية أزمة الديون الأمريكية."

وأضاف "وضعنا ممتاز اقتصاديا (بل إن) وضعنا الاقتصادي أفضل وضع في العالم بعد الدول الأوروبية...حتى أمريكا نحن أفضل منها واليوم سوقنا تصل إلى هذا المستوى!...أؤكد لك أن 60 بالمئة من المتعاملين أفلسوا."

وفقدت الولايات المتحدة تصنيفها الائتماني الرفيع ‪AAA‬ من قبل مؤسسة التصنيف الائتماني ستاندرد اند بورز يوم الجمعة في تعديل غير مسبوق لوضع أكبر اقتصاد في العالم الأمر الذي دفع المؤشرات العالمية إلى موجة من التراجع الحاد.

وخفضت المؤسسة التصنيف الائتماني للولايات المتحدة على المدى الطويل درجة واحدة الى ‪AA+‬ بسبب مخاوف بشأن العجز في الميزانية الحكومية وارتفاع اعباء الديون.

وفي رد فعل لتلك الأحداث عصفت موجة بيع عاتية بالمؤشر السعودي في مستهل الأسبوع لينهي تعاملات السبت منخفضا 5.5 بالمئة عند أدنى مستوى إغلاق في نحو خمسة أشهر.   يتبع