انهيار صفقة اندماج بورصة لندن وتي.إم.إكس الكندية

Thu Jun 30, 2011 9:12am GMT
 

تورونتو/لندن 30 يونيو حزيران (رويترز) - انهارت خطة بورصة لندن للاستحواذ على بورصة تورونتو مقابل 3.6 مليار دولار كندي أمس الأربعاء بسبب عرض منافس تقوده بنوك كندية ترك البورصة البريطانية نفسها عرضة للاستحواذ.

وانهيار الصفقة الذي يأتي عقب فشل محاولة بورصة سنغافورة للاستحواذ على ايه.اس.اكس الاسترالية هو أحدث مؤشر على الكبرياء الوطني الذي يحبط صفقات الاستحواذ الدولية على أسواق المال التي لها دلالة رمزية كبيرة.

وتفتح مساعي بورصة لندن التي لم تكلل بالنجاح الباب لعرض استحواذ قسري بقيمة 3.8 مليار دولار كندي على مجموعة تي.ام.اكس المالكة لبورصة تورونتو من كونسورتيوم مابل جروب. وعرض الكونسورتيوم هو بديل كندي لصفقة استحواذ كانت ستضع أصلا محليا كبيرا في أياد أجنبية.

وباضطرارها للانسحاب من كندا تجذب بورصة لندن نفسها الانتباه كهدف للاستحواذ في ضوء اندماج البورصات في محاولة للنمو وتوسعة نطاقها الجغرافي ولمواجهة المنافسين والوافدين الجدد إلى السوق.

وقد تصبح مجموعة ناسداك أو.إم.اكس التي تعلمت من فشلها في الاستحواذ على بورصة نيويورك يورونكست منافسا لاندماج بديل عبر الاطلسي مع بورصة لندن.

وقالت بورصة لندن ومجموعة تي.إم.إكس في بيانين مقتضبين قبل يوم واحد من تصويت المساهمين إنهما ادركتا من خلال نتيجة أولية لعمليات تصويت بالوكالة أن مساهمي تي.ام.اكس لن يمنحونهما اغلبية الثلثين المطلوبة للموافقة على الصفقة الودية.

وقالت مجموعة تي.إم.إكس انها ستركز الآن على دراسة الفرص المتاحة لها بما في ذلك عرض مابل.

وتعرض مابل الاستحواذ على تي.إم.إكس مقابل 3.8 مليار دولار كندي معظمها نقدا.

وكان عرض بورصة لندن الذي يتكون في معظمه من أسهم يساوي نحو 49 دولارا كنديا للسهم في تي.إم.إكس.

م ح - ن ج )قتص)