مقابلة- السودان والسعودية يخططان لإنتاج المعادن من البحر الأحمر

Mon Oct 10, 2011 12:19pm GMT
 

من أولف ليسينج

بورسودان (السودان) 10 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال مسؤول سوداني رفيع إن السودان والسعودية يخططان لإنتاج الذهب والفضة والنحاس بكميات كبيرة من قاع البحر الأحمر في غضون ثلاث سنوات تنفيذا لمشروع يجري التخطيط له منذ نحو أربعة عقود.

ويقع كلا البلدين قبالة الآخر على ساحل البحر الأحمر ويحاولان منذ منتصف السبعينات اكتشاف طريقة لاستغلال مكامن المعادن الضخمة التي يعتقد أنها تقع على مسافة 2000 متر تحت سطح البحر.

وبدأت شركة ألمانية في السبعينات في تحليل حوض أتلانتس 2 الذي يقع تقريبا في منتصف المسافة بين مدينة جدة السعودية الساحلية وبورسودان أكبر ميناء في البلد الافريقي.

وقال عباس الشيخ وكيل وزارة التعدين السودانية إنه باستخدام تلك البيانات يخطط البلدان -اللذان اتفقا قبل فترة طويلة على استكشاف الفرص في البحر الأحمر معا- لبدء الإنتاج في 2014 بواسطة سفن حفر خاصة.

وسيستكشف السودان الحوض مع شركة منافع العالمية السعودية التي أسست مشروعا مشتركا مع شركة دياموند فيلدز انترناشونال الكندية من أجل هذه المهمة.

وقال الشيخ لرويترز أمس الأحد على هامش مؤتمر للصناعة في بورسودان حين سئل عن الكمية التي يعتزم كلا البلدين إنتاجها من هناك "إنها كبيرة."

وتقول دراسة لوزارة التعدين السودانية إنه بناء على تقديرات سابقة يحتوي الحوض الذي تبلغ مساحته نحو 60 كيلومترا مربعا على 47 طنا من الذهب و 3750 طنا من الفضة و1.89 مليون طن من الزنك بالإضافة إلى نحو 425 ألف طن من النحاس.

وقالت دياموند فيلدز على موقعها الإلكتروني "الرسوبيات في بعض أجزاء حوض أتلانتس قد يبلغ سمكها الإجمالي 160 مترا."   يتبع