محللون: محفزات اقتصادية تدفع سوق الكويت صعودا والتوتر السياسي يقيدها

Thu Oct 20, 2011 1:53pm GMT
 

من أحمد حجاجي

الكويت 20 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - توقع محللون أن تتحدد حركة بورصة الكويت الأسبوع المقبل نتيجة للتفاعل الحاصل بين التوتر السياسي الذي تشهده البلاد حاليا وعدد من المحفزات الاقتصادية التي بدأت بوادرها خلال الأيام الماضية.

وأغلق مؤشر الكويت اليوم على مستوى 5895.8 نقطة مرتفعا بمقدار 28.3 نقطة تمثل 0.48 في المئة عن مستوى اغلاق الخميس الماضي.

وقال فهد الشريعان مدير شركة الاتحاد للوساطة المالية إن مستوى الارتفاع في المؤشر الكويتي كان ينبغي أن يكون أكبر من ذلك بسبب المحفزات التي أعلن عنها خلال الأيام الماضية لكن التوتر السياسي "قيد" حركة المؤشر وحد من صعوده.

وقال توفيق الجراح رئيس مجلس إدارة شركة شركة مجمعات الأسواق التجارية إن "البورصة هي مرآة للأوضاع الاقتصادية والسياسية" في البلاد.

واضاف أن البورصة تعاني من فترة من تداعيات الوضع السياسي المتوتر.

وشهدت الكويت أمس الأربعاء تظاهرة قدرت صحف كويتية حجم المشاركين فيها بما يترواح بين 10 و15 الف متظاهر مطالبين اقالة الحكومة كما استقال وزير الخارجية الشيخ محمد الصباح أحد اقطاب الاسرة الحاكمة الأيام القليلة الماضية على خلفية اتهامات نيابية للحكومة بالفساد وتقديم رشى لنواب في البرلمان.

وقال الشريعان إن نتائج البنوك التي أعلن عنها تعكس ارتفاعا في حقوق المساهمين وارتفاعا في موجودات البنوك حتى لو كانت الأرباح اقل مما حققته نفس البنوك في الفترة المقابلة من العام الماضي.

وتوقع الجراح أن يستمر تأثير الوضع السياسي على البورصة الأسبوع المقبل "لأن الأمور ليست واضحة وفيها ضبابية."   يتبع