مقابلة- خبير: الاقتصاد الفلسطيني بحاجة الى قروض للمشاريع الصغيرة

Mon Feb 20, 2012 2:05pm GMT
 

من علي صوافطة

رام الله (الضفة الغربية) 20 فبراير شباط (رويترز) - قال خبير اقتصادي اليوم الاثنين إان السوق الفلسطيني بحاجة إلى صندوق برأسمال يصل الى 300 مليون دولار لتمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة التي تشكل العمود الفقري للاقتصاد الفلسطيني.

وقال نصر عبد الكريم خبير الاقتصاد الفلسطيني لرويترز "الفلسطيينون بحاجة الى الاتجاه نحو القاعدة الاقتصادية التي عمودها الفقري المشاريع الصغيرة والمتوسطة ويجب أن يفكروا في ايجاد صناديق لتمويل مثل هذه المشاريع التي تمكن الناس في الريف وتدر دخل وتخفف البطالة والفقر وهي انجح طريقة بالمناسبة لتخفيف الفقر."

وأضاف "الطلب المتوقع على الاقل على هذا النوع من التمويل يتجاوز حسب تقديراتي 300 مليون دولار لان الناس الذين بحاجة الى التمويل هم خارج خدمة البنوك وبالتالي يجب توفير بديل آخر لهم يستطيع مساعدتهم."

وتشير الاحصاءات الفلسطينية الى أن نسبة البطالة في الضفة الغربية تتجاوز 20 في المئة فيما تزيد النسبة في قطاع غزة النسبة عن 33 في المئة.

وقال عبد الكريم "الناتج المحلي يواجه البطالة والفقر بمقدار ما يدخل إلى السوق من قوة عمل جديدة ويدخل الى السوق تقديرا حوالي 100 الف شخص كل سنة وبالتالي اذا كان الاستثمار من 20 الى 30 الف دولار يولد فرصة عمل واحدة ذلك يعني اننا بحاجة الى 2.5 مليار دولار على الاقل استثمارات سنوية."

ووضع الفلسطينيون قانونا لتشجيع الاستثمار يسعون من خلاله لتعويض العناصر غير الجاذبة للاستثمار بسبب الاحتلال وعدم سيطرتهم على معابر تربطهم بالعالم الخارجي وأمور متعلقة بحرية الحركة تحديدا في الضفة الغربية يتميز باعفاء ضريبي لمدة خمس سنوات في حده الادنى للشركات المستفيدة منه.

ويرى عبد الكريم ان قانون تشجيع الاستثمار والتعديلات التي جرت عليه مؤخرا كانت عناصر جذب للاستثمارات وأحد التسهيلات النادرة التي يمكن للفلسطينيين أن يقدموها لأن العناصر الاخرى في البيئة الاستثمارية يكمن فيها خلل كبير.

ويصف عبد الكريم إن هناك طاقات كامنة في الاقتصاد الفلسطيني لا تزال غير مستغلة بسبب اجراءات الاحتلال وفي حالة إزاحة القيود الاسرائيلية عن هذه الفرص والسماح للاقتصاد الفلسطيني العمل بظروف افضل من الناحية الاقتصادية والسياسية والامنية فسيكون ذا جاذبية عالية جدا.   يتبع