اليابان وأمريكا تقتربان من اتفاق بشأن خفض واردات النفط الإيراني

Tue Feb 21, 2012 7:38am GMT
 

طوكيو 21 فبراير شباط (رويترز) - قال وزيران يابانيان اليوم الثلاثاء إن اليابان اقتربت من التوصل إلى اتفاق مع واشنطن بشأن مقدار ما يتعين على شركات التكرير اليابانية أن تخفضه من واردات النفط الإيراني لتحصل على إعفاءات من العقوبات الأمريكية وذلك بعد أن ذكر تقرير إعلامي أن الجانبين سيتفقان على خفض بنسبة 11 بالمئة.

وقالت صحيفة يوميوري نقلا عن مصادر لم تسمها إن اليابان والولايات المتحدة توصلتا إلى اتفاق بشأن حجم الخفض في واردات النفط الإيراني خلال محادثات جرت الأسبوع الماضي ومن المتوقع التوصل إلى اتفاق رسمي بنهاية الشهر الجاري.

وتجنب العقوبات أمر ضروري لحماية أنشطة القطاع المالي الياباني في الخارج لكن خفض واردات النفط يشكل خطرا على اقتصاد اليابان.

فقد زاد اعتماد اليابان على واردات النفط منذ كارثة الزلزال وموجات المد العاتية في العام الماضي التي فجرت أزمة الإشعاع في فوكوشيما والتي أدت لإغلاق معظم المفاعلات النووية في محطات الكهرباء اليابانية.

وقال وزير التجارة يوكيو إيدانو للصحفيين "نتفاوض مع الولايات المتحدة عن كثب ونتقدم نحو تفاهم مشترك لكن لم نتوصل بعد إلى نتيجة نهائية."

وتدفع الولايات المتحدة بالعقوبات لأنها تقول إنها تخشى من استخدام إيران لبرنامجها النووي لإنتاج أسلحة نووية.

وفرض الاتحاد الأوروبي حظرا على استيراد النفط الإيراني يبدأ تطبيقه في أول يوليو تموز. وردا على ذلك أمرت إيران بوقف مبيعات النفط لبريطانيا وفرنسا يوم الأحد في خطوة ترمز لغضب إيران تجاه الغرب.

وتنفي إيران أكبر منتج في منظمة أوبك بعد السعودية الاتهامات الغربية وتقول إن برنامجها النووي أغراضه سلمية تماما.

وتقول الولايات المتحدة إنها ستعاقب المؤسسات المالية التي تتعامل مع البنك المركزي الإيراني الآلية الرئيسية لتسوية إيرادات النفط باستبعادها من الأسواق الأمريكية. ويمكن لدولة أن تحصل على إعفاء من العقوبات إذا خفضت تعاملاتها التجارية مع إيران بنسبة كبيرة.   يتبع