لويدز يحذر من مسار طويل وصعب لتحقيق الانتعاش الاقتصادي

Tue May 1, 2012 9:15am GMT
 

لندن أول مايو ايار (رويترز) - حذر بنك لويدز البريطاني من مسار "طويل وصعب" للوصول إلى الانتعاش الاقتصادي مع قيامه بتجنيب 375 مليون جنيه استرليني (609 ملايين دولار) إضافية لتعويض أشخاص تضرروا من بعض عمليات التأمين.

وقال لويدز الذي تملك فيه الحكومة البريطانية حصة تبلغ 40 في المئة بعد أن تدخلت لإنقاذه أثناء الأزمة المالية في 2008 اليوم الثلاثاء إنه يحرز تقدما في خفض دفتر ديونه وخفض النفقات وكبح جماح القروض المتعثرة وهي جميعها عناصر أساسية في خطته للانتعاش.

لكن خطته المزمعة لبيع 632 فرعا تواجه صعوبات مما يشير إلى أوضاع صعبة في السوق أمام البائعين لأصول مصرفية بريطانية والأجواء القاتمة التي تخيم على الاقتصاد البريطاني الذي انزلق مجددا إلى الركود في الربع السابق.

وقال أنتونيو هورتا-أوزوريو الرئيس التنفيذي للويدز "نعتقد أن الاقتصاد سيكون مستقرا هذا العام لكن المسار سيكون طويلا وصعبا صوب الانتعاش.

"نتوقع العودة للنمو في 2013 ونتوقع ارتفاع معدل البطالة إلى الذروة مقتربا من تسعة في المئة في أوائل العام القادم."

وقال لويدز إنه حقق أرباحا قبل خصم الضرائب بلغت 288 مليون استرليني في الربع الأول من العام انخفاضا من 316 مليون استرليني في الربع السابق لكنها أفضل كثيرا من خسائر بلغت 3.5 مليار استرليني في الربع الأول من 2011.

وقال لويدز وهو أكبر بنك تجزئة مصرفية في بريطانيا من حيث العملاء إنه جنب 375 مليون استرليني إضافية كمخصصات لتغطية تعويضات لمتضررين من بعض عمليات التأمين بعد زيادة كبيرة في الشكاوى التي تلقاها في فبراير شباط ومارس آذار.

(إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي - هاتف 0020225783292 )