خسائر اليمن نحو مليار دولار منذ تفجير خط لأنابيب النفط

Tue Jun 21, 2011 11:02am GMT
 

صنعاء 21 يونيو حزيران (رويترز) - قال مسؤول كبير اليوم الثلاثاء إن اليمن خسر ايرادات تقدر بنحو مليار دولار منذ أدى تفجير ألقي باللوم فيه على رجال من القبائل يدعمون محاولات الاطاحة بالرئيس لتوقف خط الأنابيب النفطي الرئيسي في البلاد عن العمل.

وشهدت الدولة الفقيرة شهورا من الاشتباكات العنيفة أسفرت عن مقتل العشرات. ويطالب المحتجون بانهاء حكم الرئيس علي عبد الله صالح المستمر منذ أكثر من ثلاثة عقود.

وقال المسؤول لرويترز "يخسر اليمن نحو عشرة ملايين دولار يوميا نتيجة توقف الانتاج والتصدير منذ منتصف مارس."

وأضاف المسؤول إن الدولة التي يبلغ تعدادها نحو 23 مليون نسمة تعتمد على صادرات النفط لتمويل ما يصل إلى 70 بالمئة من ميزانيتها.

وأدى التفجير لقطع امدادات النفط من محافظة مأرب بوسط البلاد لمرفأ التصدير الرئيسي في راس عيسى على البحر الأحمر.

كما أدى لتوقف المصفاة الرئيسية في عدن عن العمل لكن المسؤولين بدأوا هذا الاسبوع استخدام نفط تبرعت به السعودية لاعادة تشغيل المصفاة.

ولم يتحدد بعد موعد لاصلاح خط الانابيب الذي ينقل نحو نصف انتاج البلاد من النفط البالغ 260 ألف برميل يوميا.

وقال المسؤول "لم يتحدد تاريخ... يتوقف الأمر على التوصل لاتفاق بين الحكومة والمعارضة."

ومنع رجال القبائل الذين شنوا هجمات على خط الانابيب مرارا في السابق الفنيين من اصلاح خط الانابيب.   يتبع