مكاسب قوية لأسهم الاتصالات تدفع بورصة مصر للصعود بعد موجة خسائر

Wed Apr 11, 2012 11:18am GMT
 

من إيهاب فاروق

القاهرة 11 ابريل نيسان (رويترز) -دعمت المكاسب القوية لأسهم الاتصالات بورصة مصر خلال معاملات اليوم الاربعاء لتدفعها للصعود بعد موجة خسائر استمرت ست جلسات.

وقفزت أسهم الاتصالات بنسب وصلت إلى عشرة بالمئة اليوم لتنفض عن نفسها خسائر امس التي نجمت عن أجواء قلق في السوق بشأن عرض فرانس تليكوم لشراء موبينيل وتقارير اعلامية عن الزام شركات اتصالات المحمول بتخصيص نسبة من أسهمها للمصريين.

وقد سيطرت حالة من القلق على المتعاملين في السوق المصرية أمس بشأن عرض فرانس تليكوم لشراء موبينيل بسبب مرور 60 يوما على افصاح أوراسكوم للاتصالات عن رغبة الشركة الفرنسية في شراء أغلب حصتها بالشركة المصرية إضافة إلى التقارير الإعلامية عن الزام الشركات بتخصيص نسبة مساهمة للمصريين.

وحسب اللائحة التنفيذية لقانون سوق المال المصري يتعين على راغب الشراء المحتمل حال افصاحه عن نيته تقديم عرض للشراء أن يتقدم به خلال مدة معقولة ويجب ألا تزيد عن 60 يوم عمل من تاريخ الافصاح.

وكانت أوراسكوم للاتصالات قالت في 13 فبراير شباط إنها توصلت لاتفاق مبدئي مع فرانس تليكوم لبيع معظم أسهمها في موبينيل.

لكن المادة 326 من اللائحة توضح أن المقصود بيوم أو أيام هو أيام العمل الفعلية بالبورصة وبالتالي يكون اليوم الأربعاء هو اليوم 44 من تاريخ افصاح أوراسكوم للاتصالات.

وكانت صحيفة المال أفادت أمس الثلاثاء نقلا عن وزير الاتصالات المصري محمد سالم أن تعديلا مزمعا لقانون الاتصالات قد يلزم شركات خدمات الهاتف المحمول بتخصيص 20 بالمئة من أسهمها على الأقل للمصريين مما دفع أسهم الاتصالات للهبوط خلال معاملات أمس.

لكن رويترز نقلت امس عن مسؤول في وزارة الاتصالات والتكنولوجيا قوله إن التعديل المقترح سيطبق في حال اقراره على الرخص الجديدة لو تم طرح أي منها.   يتبع