منطقة اليورو تتطلع إلى إعادة شراء سندات اليونان

Thu Jul 21, 2011 11:26am GMT
 

برلين / بروكسل 21 يوليو تموز (رويترز) - ترغب المانيا وفرنسا في السماح لليونان بتخلف انتقائي عن سداد ديون في اطار خطة لاعادة شراء سندات تستهدف الحيلولة دون اتساع رقعة أزمة الديون الأوروبية كما استبعدا فرض ضريبة على البنوك.

ومثلما تكرر كثيرا في أزمة الديون التي تجتاح أوروبا يعد التنسيق بين فرنسا والمانيا مسألة ضرورية لأي اتفاق.

وقالت مصدر حكومية فرنسية والمانية إن الاتفاق جاء بعد سبع ساعات من المحادثات التي استمرت حتى ساعة متأخرة الليلة الماضية بين المستشارة الالمانية انجيلا ميركل والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي. كما ضم الاجتماع رئيس البنك المركزي الأوروبي جان كلود تريشيه.

وقال وزير المالية الهولندي يان كيس دي ياخر إنه يمكن الآن لليونان أن تتخلف عن سداد ديون في الأجل القصير أو بشكل انتقائي وهو ما عارضه المركزي الأوروبي في البداية.

وقال للبرلمان الهولندي "جرى الغاء طلب منع التخلف الانتقائي."

وقال مصادر في منطقة اليورو إن إعادة شراء سندات يونانية مخفضة للمساعدة في تخفيض الديون اليونانية الضخمة تعتبر الآن أكثر وسيلة واعدة لجذب مستثمري القطاع الخاص للمساهمة في تكلفة برنامج انقاذ مالي آخر.

وقال مصدر لرويترز إن الاتفاق الفرنسي الالماني حظي بموافقة تريشيه "يمكنك أن تفترض انه لن يكون هناك ضريبة بنكية."

ورغم غياب تفاصيل الاتفاق قالت المصادر انه يتضمن مشاركة القطاع الخاص.

وأوضحت مصادر منطقة اليورو إن اعادة شراء السندات اليونانية في السوق الثانوية هو الشكل الوحيد لمشاركة القطاع الخاص الذي قد لا يؤدي الى تخلف انتقائي عن السداد وهو الأمر موضع المناقشات حاليا.

وقالت المصادر إن حزمة الانقاذ الثانية لليونان وقيمتها 115 مليارات يورو ستتضمن أموالا من صندوق انقاذ الاتحاد الأوروبي ومن صندوق النقد الدولي ومساهمة من حائزي السندات من القطاع الخاص وهو ما سيقدم مصرفيان كبيران عرضا بشأنه للقادة الأوربيين اليوم الخميس.

س ج - ن ج (قتص)