اليورو يتراجع مع هبوط الأسهم والين يظل قويا مقابل الدولار

Thu Aug 11, 2011 12:12pm GMT
 

لندن 11 أغسطس اب (رويترز) - بدد اليورو المكاسب التي حققها مقابل الدولار في أوائل التعاملات اليوم الخميس مع تراجع أسهم البنوك الأوروبية بشكل حاد مما أذكى المخاوف من امتداد أزمة الديون السيادية في المنطقة إلى القطاع المالي.

وحام الين قرب مستواه القياسي المرتفع مقابل الدولار متعافيا من هبوط حاد لفترة وجيزة إذ واصل المستثمرون شراء العملة اليابانية التي تعد ملاذا آمنا رغم تزايد التكهنات بأن السلطات اليابانية قد تتدخل في أي وقت للحد من صعودها.

وعزا المتعاملون أحدث صعود للين أيضا إلى تحديد سعر اليوان الصيني عند مستوى قياسي مرتفع وهو ما عزز العملات الآسيوية الأخرى التي تستخدم كبديل للعملة الصينية.

وتراجعت الأسهم الأوروبية بعد مكاسب سجلتها في أوائل التعاملات مما دفع المستثمرين للتخلص من العملات المحفوفة بالمخاطر مثل اليورو.

واستقر اليورو عند 1.4180 دولار بعدما سجل أعلى مستوى خلال الجلسة عند 1.4275 دولار بحسب بيانات منصة إي.بي.اس للتداول الإلكتروني.

وتراجع الدولار أمام الين 0.4 بالمئة في أحدث التعاملات ليصل إلى 76.60 ين. وفي تعاملات سابقة قفز الدولار متجاوزا 77 ينا من 76.30 ين مما أثار التكهنات بأن طوكيو تبيع الين لإضعافه.

وحام الدولار قرب مستواه القياسي المنخفض 76.25 ين. وقال محللون إن حالة عدم اليقين الحالية في الأسواق المالية العالمية تشير إلى أن الين سيظل مطلوبا بشدة.

وتراجع الفرنك السويسري الذي يعد ملاذا آمنا بسبب حديث في السوق عن أن البنك المركزي السويسري ربما يدرس فرض أسعار فائدة سلبية.

وارتفع اليورو 1.8 بالمئة إلى 1.0485 فرنك بعدما سجل مستوى قياسيا منخفضا عند 1.0075 فرنك يوم الثلاثاء.

وارتفع الدولار 1.5 بالمئة إلى 0.7375 فرنك.

ع ه - ن ج (قتص)