بورصة الكويت تستعد لأيام صعبة مع غياب المحفزات الداخلية والخارجية

Thu Aug 11, 2011 1:49pm GMT
 

من أحمد حجاجي

الكويت 11 أغسطس آب (رويترز) - بعد اسبوع عاصف هبطت فيه البورصات الاقليمية بشدة بسبب أزمة الديون الأمريكية تستعد بورصة الكويت لأيام صعبة خلال الفترة المقبلة وسط غياب للمحفزات الداخلية والخارجية.

وتكبد المتعاملون في المنطقة خسائر حادة وسط موجة هبوط عمت أسواق المنطقة والعالم عقب خفض التصنيف الائتماني للولايات المتحدة أكبر اقتصاد في العالم.

وهبط مؤشر بورصة الكويت منذ بداية الأسبوع وحتى اغلاق اليوم الخميس 215.6 نقطة توازي 3.55 في المئة ليصل إلى مستوى 5850.6 نقطة.

وقال خبراء لرويترز إنه ورغم أن تخفيض التصنيف الائتماني ألقى بظلاله على السوق الكويتي إلا أن العوامل الداخلية تبقى الأكثر أهمية سواء في انتعاش السوق أو تراجعه.

وقال فهد الشريعان مدير شركة الاتحاد للوساطة المالية إن "المحفزات يجب أن تكون داخلية" مشيرا إلى أنه حتى لو كانت هناك أمور ايجابية في الخارج فلن تلغي أثر العوامل السلبية الداخلية وهي كثيرة جدا.

وأضاف الشريعان إن بورصة الكويت وصلت اليوم إلى "مرحلة القاع" مبينا أن خسائر الأسواق العالمية يتم خصمها مما حققته هذه الاسواق من مكاسب منذ 2009 بينما بورصة الكويت لم تحقق سوى القليل جدا من هذه المكاسب.

وقال إن مؤشر البورصة لم يبق بينه وبين حاجز 550 نقطة سوى أن يهبط البنك الوطني عن الدينار وبيت التمويل الكويتي عن 850 فلسا.

واغلق سهم البنك الوطني اليوم الخميس عند سعر 1.04 دينار وبيت التمويل عند 920 فلسا.   يتبع