اتش.إس.بي.سي: ارجاء إم.سي.إس.آي قرارها بشأن الامارات وقطر "أفضل نتيجة"

Wed Jun 22, 2011 6:11am GMT
 

من دينش ناير

دبي 22 يونيو حزيران (رويترز) - قال المدير الاقليمي للأوراق المالية والخدمات في اتش.اس.بي.سي إن قرار شركة إم.إس.سي.آي للمؤشرات تأجيل مراجعة تصنيف كل من الإمارات وقطر إلى ديسمبر كانون الأول "أفضل نتيجة ممكنة".

ومددت شركة المؤشرات أمس الثلاثاء فترة مراجعة تصنيف كل من الدولتين لاحتمال رفعه إلى سوق ناشئة قائلة إنها ستنتظر الحصول على آراء المشاركين بالسوق في النظم التي جرى تنفيذها قبل اتخاذ قرارها.

وقال اريندام داس في مقابلة "في ظل الظروف الراهنة ربما تكون هذه افضل نتيجة لكل من الإمارات وقطر. لو كانت إم.إس.سي.آي اتخذت قرارها الآن لما تمكنا من تطوير الاسواق."

وعلى مدى العامين المنصرمين خضعت كل من قطر والإمارات الحاصلتين حاليا على تصنيف سوق ناشئة جديدة لمراجعة لاحتمال رفع التصنيف لكن عقبات مثل القيود على سقف ملكية الاجانب واستخدام هياكل الحساب المزدوج في البورصات أجلت الخطوة.

وطبقت كل من الدولتين انظمة جديدة لتحسين وصول المستثمرين إلى الاسواق بما في ذلك استحداث نظام التسليم مقابل السداد في مايو ايار.

وقالت إم.إس.سي.آي إنها لن ترفع تصنيف قطر إلى سوق ناشئة إلا إذا رفعت الحكومة سقف الملكية الاجنبية في السوق البالغ حاليا 25 بالمئة. وتسمح الإمارات للمستثمرين الاجانب بامتلاك 49 بالمئة من الشركات المدرجة في أسواقها.

وقال داس "من الواضح أن المراجعة تشير إلى ان الامارات ربما لا تواجه مشكلة في الحصول على رفع التصنيف خلال ستة أشهر بينما من الواضح أنه على قطر رفع سقف الملكية الاجنبية حتى تصبح مؤهلة."

وقالت إم.إس.سي.آي إنه إذا جرى رفع تصنيف قطر أو الإمارات إلى سوق ناشئة فسيجري تطبيق هذا التعديل على مؤشر إم.إس.سي.آي في نوفمبر تشرين الثاني 2012 على اقرب تقدير.   يتبع