مسؤول.. النظام المصرفي التونسي بدأ يستقر

Thu Sep 22, 2011 6:08am GMT
 

من ريتشيل يونجلاي

واشنطن 22 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال مصطفى نبيل محافظ البنك المركزي التونسي إن النظام المصرفي لبلاده بدأ يستقر وإن الودائع المصرفية تتعافى بعدما عصفت احتجاجات شعبية في يناير كانون الثاني بالاقتصاد.

وقال نبيل للصحفيين أمس الأربعاء قبيل اجتماعات صندوق النقد والبنك الدوليين في واشنطن "مستوى الاقراض لا بأس به."

وأضاف "لم يعد هناك ضغط (على الودائع المصرفية). في الشهرين الماضيين بدأنا نلحظ نمو الودائع مجددا."

وفي مسعى لانعاش الاقتصاد الذي انهار عقب الاطاحة بالرئيس زين العابدين بن علي خفض البنك المركزي التونسي سعر الفائدة الرئيسية 50 نقطة أساس إلى 3.5 بالمئة.

وقال نبيل إنه لا يعتقد أن البنك سيخفض الفائدة مجددا في المستقبل القريب.

وأضاف "لا اعتقد أننا سنخفضها ثانية قريبا. سنرى.. علينا أن ننتظر لنرى كيف ستتطور الأمور. إن كانت هناك نية لخفضها لكنا قد فعلنا ذلك بالفعل."

ومضى يقول إن ما تحتاجه تونس هو مزيد من المساعدة من المجتمع الدولي. وحتى الآن تلقت الدولة الواقعة في شمال افريقيا قروضا بحوالي 1.4 مليار دولار من البنك الدولي والبنك الافريقي للتنمية.

لكنها ليست كافية تقريبا لمساعدة البلاد التي تكابد أيضا تداعيات الصراع في ليبيا.   يتبع