ايرباص تعزز رقمها القياسي في الطلبيات وتوقعات بعودة بوينج

Thu Dec 22, 2011 7:07am GMT
 

من تيم هيفر

باريس 22 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - تمضي ايرباص قدما نحو إنهاء عام 2011 بما يزيد عن 1600 طلبية لتدفع بذلك حصة بوينج من السوق لأدنى مستوياتها في تاريخ منافستهما المستمرة منذ 40 عاما.

لكن شركة بوينج الأمريكية لديها قوة دافعة قد تمكنها من العودة في الوقت الذي تعزز فيه كل من الشركتين قدرات طائراتها الأكثر مبيعا.

وبالرغم من أن بوينج استغرقت عاما أكثر من ايرباص لتعديل طراز رئيسي للوفاء بالطلب على الطائرات الموفرة للوقود فإن كلا الشركتين تتمتع بطلب قوي بفضل النمو في آسيا واستبدال طائرات متقادمة في الولايات المتحدة وهو ما أبطل - حتى الآن على الأقل - مفعول أزمة ديون منطقة اليورو.

وتشتد المنافسة بين شركتي الطيران المهيمنتين فيما يتعلق بالتسليمات وهي مصدر الايردات وتعتبر معيارا للمنافسة. ومن المتوقع أن تظل ايرباص في المقدمة للعام التاسع على التوالي مع تحقيقها هدف قياسي بتسليم 520 إلى 530 طائرة.

وتلقت ايرباص 1529 طلبية هذا العام من بينها واحدة لثماني طائرات أعلنتها في بيانات نوفمبر تشرين الثاني.

وهذا العدد من الطلبيات يمثل بالفعل رقما قياسيا جديدا لشركة صناعة الطائرات الأوروبية التي تفوقت على بوينج من حيث المبيعات في معظم فترات العقد المنصرم مما أثار احتكاكات تجارية بين أوروبا والولايات المتحدة.

وتفوق هذا العام له مذاق خاص بسبب الطلب على النسخة المعدلة من الطائرة ايه320 التي تسع 150 مقعدا.

وتهدف الطائرة ايه320 نيو المعدلة لترشيد استهلاك الوقود بنسبة 12 إلى 15 بالمئة بفضل محركاتها الجديدة. وردت بوينج بالطائرة 737 ماكس وهو طراز معدل لأكثر طائراتها شعبية يضم أيضا محركات جديدة. وتقول كل من الشركتين إن طرازها هو الأفضل وتستند في ذلك إلى بيانات.   يتبع