آسياسيل العراقية تعبر عن قلقها بشأن الطرح الأولي الإلزامي

Wed Jun 22, 2011 11:00am GMT
 

من ماثيو سميث

دبي 22 يونيو حزيران (رويترز) - عبرت شركة آسياسيل العراقية للاتصالات عن خشيتها من أن ضعف السيولة في البورصة العراقية قد يحول دون جمع أموال كافية في طرح عام أولي إلزامي وقالت إنها تنتظر ايضاحات بشأن شروط ترخيصها.

وبموجب ترخيص آسياسيل -التابعة لشركة اتصالات قطر (كيوتل)- يجب أن تقوم الشركة بطرح عام أولي لبيع 25 بالمئة من أسهمها بنهاية أغسطس آب وإدراج السهم في سوق العراق للأوراق المالية.

وقال متحدث باسم الشركة اليوم الأربعاء حين سئل إن كانت الشركة تريد إرجاء الطرح الأولي "توقيت الطرح الأولي قد يتوقف على ايضاحات بشأن كيفية تنفيذ اشتراطات الترخيص ولوائح البورصة وقانون الشركات العراقي."

وبدأت البورصة العراقية عملياتها في 2004 وتقل قيمتها السوقية عن أربعة مليارات دولار بينما بلغ متوسط قيم التداول اليومية 1.6 مليون دولار فقط في مايو ايار. وقد تحول ضآلة السوق دون جمع مبلغ مناسب في الطرح الأولي لآسياسيل.

وقال المتحدث "هذا يثير قلق مساهمي آسياسيل." لكنه لم يستبعد بيع حصة أصغر من أسهم الشركة.

وأضاف "عبرت آسياسيل عن مخاوفها بشأن قدرة البورصة العراقية على استيعاب عمليات الطرح الأولي لشركة اتصالات أو أكثر بالمستويات المطلوبة بموجب التراخيص."

وحققت سوق الهاتف المحمول العراقية طفرة منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في 2003. وتمتلك آسياسيل 39 بالمئة من السوق وبلغ عدد مشتركيها 8.1 مليون حتى نهاية 2010 وإيراداتها حوالي 1.4 مليار دولار العام الماضي.

وحصلت الوحدة العراقية من زين الكويتية وشركة كورك التي تملك فرانس تليكوم حصة فيها على تراخيص بتكلفة 1.25 مليار دولار في 2007 للعمل في العراق لمدة 15 عاما ويتعين عليهما أيضا القيام بطرح أولي بنهاية أغسطس.   يتبع