آر.بي.سي الكندي يضاعف فريق إدارة الثروات بالشرق الأوسط

Sun Apr 22, 2012 11:13am GMT
 

من دينش ناير

دبي 22 ابريل نيسان (رويترز) - قال مسؤول تنفيذي كبير اليوم الأحد إن رويال بنك أوف كندا (آر.بي.سي) يتوقع في المستقبل القريب مضاعفة عدد موظفي إدارة الثروات في مكتبه بدبي وإنه منفتح تجاه أي فرص للقيام بعمليات استحواذ.

ويتطلع آر.بي.سي الذي مقره في تورونتو إلى إدارة الثروات العالمية كمحرك رئيسي للنمو مستهدفا تحقيق نمو ذاتي في الولايات المتحدة وبريطانيا وآسيا والشرق الأوسط وأمريكا اللاتينية بالإضافة إلى عمليات استحواذ صغيرة أو متوسطة لتنمية أنشطته العالمية لإدارة الثروات والأعمال المصرفية الخاصة والصناديق.

وقال بارند جانسنس رئيس قسم إدارة الثروات بالأسواق الناشئة للصحفيين في دبي "لدينا حاليا 15 موظفا في مكتبنا بدبي ونتوقع أن نضاعف الرقم لمثليه في غضون عامين إلى ثلاثة أعوام."

ويريد سادس أكبر مدير ثروات في العالم أن يرفع عدد العاملين بخدماته الاستشارية في الأسواق الناشئة لأكثر من مثليه ليصل إلى 220 موظفا على الأقل بحلول عام 2015 مع سعيه لتوسعة حجم أعماله هناك من 20 مليار دولار كندي (20 مليار دولار أمريكي) إلى 50 مليار دولار كندي حسبما ذكر البنك الشهر الماضي.

وآر.بي.سي أكبر بنك تجزئة في كندا والبنك الأكثر تركيزا على إدارة الثروات ولم يتأثر تأثرا يذكر بالأزمة المالية العالمية بل ونجح في استقطاب كفاءات مهمة غادرت مؤسسات أمريكية وأوروبية اضطرت إلى تقليص عملياتها بسبب الأزمة.

واتفق البنك أيضا على شراء بعض الأقسام الخارجية لشركة الأنشطة المصرفية الخاصة كوتس من رويال بنك أوف سكوتلند الشهر الماضي.

وقال جانسنس "نرى الآن فرصا لعمليات استحواذ واسعة النطاق. للمرة الأولى ترى أمثلة لبنوك كبيرة تنسحب من مناطق معينة. لذا ترى تحركات حول بنوك بالقطاع وهو ما نرقبه عن كثب."

وفي وقت سابق هذا الشهر نشرت رويترز أن بنك أوف أمريكا ميريل لينش قد عرض وحدته لإدارة الثروات خارج الولايات المتحدة للبيع في صفقة يأمل أن تدر ثلاثة مليارات دولار.   يتبع