الرئيس الألماني ينتقد طريقة معالجة مجموعة العشرين للأزمة

Mon Dec 12, 2011 1:01pm GMT
 

أبوظبي 12 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - انتقد الرئيس الألماني كريستيان فولف الجهود التي تبذلها مجموعة الدول العشرين لاحتواء الأزمة المالية العالمية وقال إن تلك الجهود محدودة للغاية ولم تحقق سوى القليل.

وأضاف فولف أن قادة مجموعة العشرين أخفقوا في قمتهم في فرنسا الشهر الماضي في إحراز تقدم يحتاجه العالم بشدة مشيرا إلى تنظيم القطاع المالي ووضع توجيهات صارمة لأنشطة البنوك الكبرى كأمثلة على فشل المجموعة.

وقال فولف في كلمة أمام رجال الأعمال اليوم الإثنين خلال زيارته للعاصمة الاماراتية أبوظبي "الوسائل التي جربت حتى الآن متواضعة للغاية قياسا إلى المشكلات التي سببتها الأزمة."

ويزور فولف بصحبة وفد من سياسيين ورجال أعمال دولة الامارات العربية المتحدة في إطار جولة في دول خليجية. ويتولى الرئيس الألماني منصبا شرفيا ذو تأثير مباشر ضعيف على سياسة الحكومة لكنه تحدث علنا هذا العام مع تفاقم أزمة ديون منطقة اليورو وتساءل في أغسطس آب عن مدى قانونية برنامج شراء السندات للبنك المركزي الأوروبي.

وقال فولف إن الثقة تآكلت في أسواق المال العالمية بفعل تفاقم الديون والاختلالات الاقتصادية وضعف القدرات التنافسية في عدد من الدول. مضيفا أن المشكلة لا تقتصر فقط على أوروبا.

وتابع "فيما يتعلق بمجموعة الدول العشرين والمسؤولية العالمية أيضا أناشد الجميع بذل مزيد من الاهتمام من أجل تنمية اقتصادية وأوضاع مالية قوية ومستدامة."

وأضاف أنه مع قيام أوروبا باصلاح اقتصادها ستعول برلين على دولة الامارات الغنية بالنفط كمستثمر رئيسي في ألمانيا. لكنه لم يطلب علانية من الامارات أو من دول خليجية أخرى المساهمة في مساعدات إنقاذ لأوروبا.

واتفق قادة الاتحاد الأوروبي في قمتهم في بروكسل يوم الجمعة على أن تقدم دول منطقة اليورو ودول أخرى قروضا ثنائية بما يصل إلى 200 مليار يورو (270 مليار دولار) لصندوق النقد الدولي لدعم موارده للتصدي لأزمة ديون المنطقة.

ع ر - ن ج (قتص)