ارتفاع طفيف لبورصة الكويت خلال الاسبوع مع استمرار حالة الترقب

Thu Jan 12, 2012 1:31pm GMT
 

من أحمد حجاجي

الكويت 12 يناير كانون الثاني (رويترز) - تمكنت بورصة الكويت من اقتناص مكاسب طفيفة خلال الاسبوع بعد بداية سلبية للعام الجديد لكن أجواء الترقب والانتظار لنتائج الشركات والبنوك في 2011 لا تزال تخيم على السوق.

وأغلقت بورصة الكويت اليوم الخميس عند مستوى 5746.9 نقطة بارتفاع قدره 0.35 في المئة عن اغلاق الخميس الماضي لكن نسبة الهبوط في المؤشر منذ نهاية 2011 بلغت 1.16 في المئة.

وقال محمد المصيبيح مدير أول ادارة المحاسبة في شركة الصالحية العقارية لرويترز إن ترقب نتائج الشركات في مثل هذا الوقت "شيء طبيعي" وأن الترقب يتركز على نتائج البنك الوطني وبيت التمويل الكويتي التي تصدر عادة في وقت مبكر.

وتوقع المصيبيح ألا تكون نتائج الربع الرابع من 2011 جيدة وذلك قياسا على نتائج الربع الثالث من نفس العام "وبالتالي فإن تأثيرها لن يكون إيجابيا على السوق."

وقال حمد الحميدي مدير الصناديق الاستثمارية المحلية والعربية في شركة الاستثمارات الوطنية الكويتية "البنوك معظمها أخذ مخصصات وهناك توقع بأن الربحية لن تكون كبيرة."

وقال المصيبيح إن السوق يعاني وستستمر معاناته من تأثير التوترات السياسية على الساحة المحلية لاسيما بعد أن أطلقت كتل سياسية دعوات للنزول للشارع وتهديدات باستجواب رئيس الوزراء في البرلمان المقبل.

واضاف ان هذه التوترات تؤثر سلبا على البيئة الاستثمارية بشكل عام وتنفر المستثمر الأجنبي من الحكومة الجديدة وأنه لن يكون هناك هدوء سياسي يسمح باقرار القوانين الاقتصادية التي ينتظرها المستثمرون.

وقال الحميدي إن الشركات التشغيلية ليس أمامها مشاريع حقيقية تستثمر فيها كما أن السوق يخلو من عوامل النمو.   يتبع