بورصة الكويت تترقب "تجميل المراكز" وسط هدوء في الساحة السياسية

Thu Dec 22, 2011 1:54pm GMT
 

من أحمد حجاجي

الكويت 22 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال محللون اليوم الخميس إن بورصة الكويت تترقب ما وصفوه بمكاسب "تجميل المراكز" لبعض الأسهم وهي السمة المعتادة لفترة نهاية العام وذلك بعد أن هدأت التوترات السياسية التي سيطرت على أجواء البورصة على مدى شهور.

وأغلق مؤشر الكويت اليوم الخميس عند مستوى 5794.3 نقطة هابطا بمقدار 29 نقطة تمثل 0.5 في المئة عن اغلاق الخميس الماضي.

وطبقا لتقرير المركز المالي الكويتي فقد هبطت قيمة الأسهم المتداولة خلال هذا الأسبوع إلى مستوى 14.6 مليون دينار يوميا مقارنة بمستوى 18 مليون دينار الأسبوع الماضي.

وقال المحللون لرويترز إن الشركات والصناديق المالكة للأسهم القيادية تسعى دائما في نهاية العام لرفع أسعار هذه الأسهم بهدف تحسين ميزانياتها أمام المساهمين.

وقال عدنان الدليمي مدير شركة مينا للاستشارات "الأسبوع القادم سيكون أكثر ارتفاعا.. المحافظ والصناديق والمضاربين والمستثمرين الكل يريد أن يغلق السنة بحيث تكون الميزانيات في أفضل وضع ممكن."

وقال محمد الطراح رئيس جمعية المتداولين إن المحافظ والصناديق ستحاول رفع ما تملكه من أسهم "لكي تجمل الميزانية العامة."

وأضاف الدليمي أن كثيار من الأسهم القيادية شهدت ضغوطا خلال الأسبوع المنصرم وهو ما يجعل احتمال ارتفاعها أمرا ممكنا وبقوة.

وقال الدليمي ان الأسهم القيادية قد تشهد ارتفاعا بنسبة تصل إلى 10 في المئة من أسعارها خلال الأسبوع المقبل.   يتبع