الواحة للنفط الليبية تواجه مهمة صعبة لإصلاح ما دمرته الحرب

Mon Oct 3, 2011 6:29am GMT
 

من جيسيكا دوناتي

طرابلس 3 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال مهندس يعمل بشركة الواحة للنفط الليبية أمس الأحد إن قوات موالية للزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي دمرت سيارات ومعدات في بعض الحقول المملوكة للشركة بينما مازال الوضع الأمني غير مستقر في حقول أخرى مما يحول دون تفقدها.

والواحة للنفط مملوكة للمؤسسة الوطنية للنفط الليبية في مشروع مشترك مع شركات كونوكو فيليبس وماراثون وأميرادا هيس الأمريكية.

وقبل تفجر الصراع كانت الشركة تضخ نحو نصف مليون برميل من النفط يوميا لكنها لا تنتج الخام حاليا.

وقال عبد اللطيف الحتواش وهو مهندس عمل لدى الواحة للنفط لستة وثلاثين عاما "قام (مديرو الشركة) بإرسال مجموعة من المهندسين وذهبوا لتفقد الأضرار لكنهم لم يستطيعوا الوصول إلى كل المواقع لأن بعضها مازال خطرا لأن قوات القذافي مازالت هناك."

وتشغل الواحة أربعة حقول نفط رئيسية من بينها الواحة والظهرة والسماح ولها مركز عملياتها الرئيسي في مرفأ السدر بالساحل الليبي على البحر المتوسط.

وقال "الواحة ليس آمنا بعد والسماح غير آمن بعد لكن استطاعوا زيارة حقل جالو وأبلغوا أن قوات القذافي دمرت كل شيء .. المخزن والمنشآت ومقار الإقامة. ذهبوا إلى هناك ودمروا المعدات وأخذوا معظم قطع الغيار."

وقال "في غارة من الغارات أخذوا 127 شاحنة من مرفأ السدر وأحد مديري النقل التابعين لنا سلم قوات القذافي 60 سيارة لاند روفر جديدة. لدينا التقرير. كان مواليا للقذافي."

وتسيطر قوات الحكومة الإنتقالية الجديدة على معظم الأراضي الليبية لكن الوضع الأمني متفاوت ومازال القتال دائرا في سرت على ساحل البحر المتوسط وفي بني وليد جنوب شرقي طرابلس.   يتبع