محللون يتوقعون اتجاها صعوديا للمؤشر السعودي بعد العيد

Thu Nov 3, 2011 7:20am GMT
 

من مروة رشاد

الرياض 3 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - يقول محللون بارزون إن السوق السعودية ستميل إلى الصعود بعد عطلة العيد التي تمتد حتى نهاية الأسبوع المقبل ولاسيما أن هناك مؤشرات تدل على عودة استثمار المؤسسات إلى السوق بصورة ملحوظة وفي ظل توقعات بعدم تأثر السوق بأزمة الديون الأوروبية.

وبدأت البورصة السعودية أكبر سوق للأسهم في العالم العربي عطلة عيد الأضحى بعد انتهاء تداولات أمس الأربعاء وسيجري استئناف التداول يوم السبت الموافق 12 نوفمبر تشرين الثاني.

وأنهى المؤشر السعودي تعاملات أمس مرتفعا واحدا بالمئة عند مستوى 6215.7 نقطة لكنه لا يزال منخفضا أكثر من ستة بالمئة منذ بداية العام وحتى إغلاق الأربعاء.

وقال هشام تفاحة رئيس إدارة الأصول لدى مجموعة بخيت الاستثمارية لرويترز "أرى أن السوق السعودية بعد العيد ستتجه للصعود. وفقا لبيانات ‘تداول‘ هناك عودة لاستثمار المؤسسات وارتفاعا في نسب شراء الأجانب والصناديق."

وأظهرت بيانات للبورصة السعودية عودة الأجانب غير المقيمين لتنفيذ عمليات شراء في السوق عبر اتفاقيات المبادلة إذ بلغ إجمالي عمليات الشراء في اكتوبر تشرين الأول الماضي 1.1 مليار ريال (283 مليون دولار) في حين بلغت قيمة عمليات البيع 737 مليون ريال وبذلك يصل صافي قيمة مشترياتهم إلى 324 مليون ريال.

وأضاف تفاحة "هذا لا يعني أنه لن تكون هناك مضاربات بعد العيد ولكن سيزيد الاتجاه بشكل عام على الشركات الاستثمارية في ظل زيادة الاستثمار المؤسساتي بالسوق."

واوضح أن تلك الاستثمارات ستتركز على الأسهم القيادية ولاسيما في قطاعات البتروكيماويات والبنوك والاتصالات.

من جانبه قال المحلل المالي والاستراتيجي يوسف قسنطيني "من المتوقع أن يتماسك سوق الأسهم السعودية بعد إجازة العيد لأساسياته القوية ومنها نمو أرباحه ومتانة قوائم شركاته المدرجة."   يتبع