كاثي باسيفيك تأثرت بزلزال اليابان وتتطلع إلى أسواق الخليج

Mon Jun 13, 2011 7:24am GMT
 

من برافين مينون

أبوظبي 13 يونيو حزيران (رويترز) - قال الرئيس التنفيذي للعمليات بشركة كاثي باسيفيك للطيران إن إيرادات الشركة من اليابان ستظل منخفضة في 2011 مع استمرار عزوف المسافرين إثر الزلزال المدمر والأزمة النووية هناك.

وقال ايفان تشو إن إيرادات الشركة من اليابان التي تسهم بنحو سبعة إلى ثمانية بالمئة من الإيرادات الإجمالية للناقلة الجوية قد انخفضت نحو اثنين بالمئة حتى الآن مع قيام مسافرين بالغاء رحلات إلى أجل غير مسمى لمخاوف بشأن التسرب الإشعاعي.

وقال في مقابلة بالعاصمة الإماراتية أبوظبي "نشهد تراجعا كبيرا في النشاط وقد عدلنا طاقتنا الاستيعابية انسجاما مع الطلب ... طوكيو تأثرت بشدة."

كان الاتحاد الدولي للنقل الجوي (اياتا) قد خفض توقعاته لأرباح شركات الطيران العالمية في 2011 بأكثر من النصف إلى أربعة مليارات دولار مع تأثر تعافي القطاع جراء ارتفاع أسعار النفط وزلزال اليابان والاضطرابات السياسية في شمال افريقيا والشرق الأوسط.

وقال تشو "لسعر الوقود أثر سلبي أكيد علينا."

وفي العام الماضي ساهمت أسعار الوقود بنسبة 36 بالمئة من تكاليف كاثي باسيفيك. وقال تشو إن الشركة ستواصل التحوط في الوقود للوقاية من أثر تقلبات الأسعار.

وبدأت الشركة في الثاني من يونيو حزيران تسيير أربع رحلات مباشرة أسبوعيا من أبوظبي إلى هونج كونج ليصبح لها خمس محطات في الشرق الأوسط بينما تتطلع الشركة إلى نمو في خانة العشرات بالمنطقة.

وقال تشو إن الاضطرابات السياسية والاجتماعية في المنطقة ولاسيما في البحرين قد أثرت على نشاط الشركة لكنها ستواصل التوسع في الخليج.   يتبع