إسرائيل: إلغاء مصر لاتفاق الغاز نزاع تجاري

Mon Apr 23, 2012 7:53am GMT
 

القدس 23 ابريل نيسان (رويترز) - سعت إسرائيل لتفادي مزيد من الضرر لعلاقاتها مع مصر وقالت اليوم الإثنين إنها ترى أن إلغاء اتفاق تصدير الغاز يأتي في إطار نزاع تجاري لا نزاع دبلوماسي.

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان لمحطات إذاعة إسرائيلية إن إلغاء الاتفاق "ليس مؤشرا طيبا" لكنه أضاف "نريد أن نفهمه كنزاع تجاري. أعتقد أن تحويل نزاع تجاري إلى نزاع دبلوماسي سيكون خطأ."

وأضاف "إسرائيل مهتمة بالمحافظة على اتفاقية السلام ونعتقد أن هذا اهتمام رئيسي لمصر."

وأكدت الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية أمس الأحد إلغاء الاتفاق الذي يبلغ أجله 20 عاما والذي تزود مصر بموجبه إسرائيل بنحو 40 بالمئة من احتياجاتها من الغاز الطبيعي.

وقال محمد شعيب رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية إن القرار ليس سياسيا. وأبلغ قناة الحياة التلفزيونية المصرية أن الشركة أنهت الاتفاق لأن الطرف الآخر لم يف بالتزاماته.

وكانت مصر أول دولة عربية توقع على اتفاقية سلام مع اسرائيل في عام 1979 واعقبها الأردن في عام 1994.

وتوترت العلاقات بين مصر وإسرائيل منذ الإطاحة بالرئيس حسني مبارك في انتفاضة شعبية العام الماضي.

وعبر وزير المالية الإسرائيلي يوفال شتاينتز أمس الأحد عن قلقه بشأن التبعات الاقتصادية والدبلوماسية لقرار إنهاء العقد.

وتعرض خط الأنابيب الذي ينقل الغاز إلى إسرائيل عبر سيناء إلى هجمات تخريبية متكررة خلال العام الماضي تسببت في تعطل الإمدادات. وقالت إسرائيل لسكانها إن عليهم أن يتوقعوا انقطاع الكهرباء هذا الصيف.   يتبع