محللون: المؤشر السعودي سيواصل الصعود ولكن بوتيرة أبطأ

Thu Feb 23, 2012 11:48am GMT
 

من إبراهيم المطوع

الرياض 23 فبراير شباط (رويترز) - يتوقع محللون أن يواصل مؤشر السوق السعودي مساره الصاعد ولكن بوتيرة أبطأ مع عمليات جني أرباح على أسهم المضاربات وهي أسهم صغيرة لا تؤثر عادة على حركة المؤشر.

ويرى المحللون أن السوق ستظل قريبة من مستوياتها الحالية وهي الأعلى منذ عام 2008 وأن السيولة قد تتجه لقطاع البتروكيماويات بعد موافقة دول منطقة اليورو على حزمة انقاذ لليونان وهو ما قد يشجع الطلب على النفط والبتروكيماويات عالميا.

وأغلق المؤشر الرئيسي للسوق السعودية يوم الاربعاء في اخر جلساته الاسبوعية ‪عند أعلى مستوى في ثلاثة أعوام ونصف العام بعد اختراقه مستوى المقاومة النفسي عند 7013 نقطة. وتصدرت أسهم البنوك مكاسب المؤشر.

وقال تركي فدعق رئيس الابحاث والمشورة لدى شركة البلاد للاستثمار لرويترز "لا اعتقد أن السوق ستتجاوز 7200 نقطة الاسبوع المقبل إلا انها ستظل تتراوح ما بين 6900 و 7100... كما ستحافظ السوق على مستويات التدولات اليومية حول 10 مليارات ريال."

ولا يتوقع فدعق عمليات جني أرباح كبيرة خلال الاسابيع المقبلة.

وقال "اعتقد ان هناك عدة عوامل اقتصادية ايجابية ستساهم في استمرار صعود المؤشر ... كما ان السوق تلقى دعما من اعلان تداول حول العمل باتفاقيات المبادلة والتي يرى المحللون انها خطوة نحو فتح السوق أمام الاستثمارات الاجنبية المباشرة."

وكانت الهيئة المنظمة للسوق المالية السعودية عدلت يوم الثلاثاء الماضي لوائح تتعلق بملكية الأسهم في محاولة لتعزيز الشفافية في الوقت الذي تأخذ فيه أكبر بورصة بالشرق الأوسط خطوات للسماح بالملكية الأجنبية المباشرة.

ويشتري الأجانب حاليا الأسهم السعودية من خلال اتفاقات مبادلة مع كيانات معتمدة في المملكة مما يجعل المالك النهائي غير معلوم. وستجعل القواعد الجديدة اسم المالك الفعلي للأسهم معلوما.   يتبع