محللون يتوقعون تراجعا طفيفا للمؤشر السعودي مع انتهاء موسم النتائج

Thu May 3, 2012 11:55am GMT
 

القاهرة 3 مايو ايار (رويترز) - قال محللون بارزون أن يواصل المؤشر السعودي التحرك في جلسات الأسبوع المقبل وربما يبدأ التراجع التدريجي نحو مستوى 7400 نقطة مع إعادة ترتب المحافظ الاستثمارية بعد انتهاء موسم نتائج الربع الأول.

ويرى المحللون أن المؤشر ربما يشهد بعض الضعف خلال تعاملات الأسبوع المقبل في ظل المحفزات المحلية بالسوق لكن ذلك لا يؤثر في العوامل الأساسية القوية للسوق إذ يلوح في الأفق اتجاه صعودي نحو مستوى 7900 نقطة خلال بضعة أشهر.

وأنهى المؤشر السعودي تعاملات أمس الأربعاء على ارتفاع طفيف نسبته 0.01 بالمئة إلى 7546 نقطة. وبذلك تصل مكاسب المؤشر إلى 17.6 بالمئة منذ بداية العام وحتى إغلاق أمس.

وقال خالد الجوهر المحلل الاقتصادي "من المتوقع أن يشهد السوق تذبذبا على مدى الأسابيع الأربعة المقبلة مع إعادة ترتيب المحافظ بعد نتائج الربع الاول لكن في النهاية هناك موجة صاعدة في الأفق."

وتوقع الجوهر ان تبدأ الموجة الصاعدة مع قرب ظهور نتائج الربع الثاني من العام ولفت إلى الانتقال الحالي للسيولة من الأسهم القيادية إلى أسهم الشركات المتوسطة والصغيرة.

ولا يرى وليد العبد الهادي محلل أسواق الأسهم عوامل جديدة تدفع السوق وقال إن الأسبوع القادم قد يشهد ضعفا عاما وهبوطا تدريجيا مع قرب انتهاء الموجة الصاعدة.

وأضاف "هذه كلها عوامل مؤقتة لكنها ليست عوامل أساسية" موضحا أن تراجع السيولة على مدى الأسابيع الستة الماضية يدل على اتجاه نزولي قصير الأجل تتبعه موجة صاعدة.

وقال العبد الهادي "خلال الأسابيع الستة الأخيرة تواصل تراجع السيولة إلى ثمانية مليارات ريال في المتوسط (2.1 مليار دولار). هذه كلها إشارات مبكرة جدا لتشييد قاع جديد عند 7000 نقطة يستهدف قمة عند 9000 نقطة خلال بضعة أشهر."

كانت قيم التداول قفزت خلال الأشهر الماضية لتسجل أعلى مستوياتها في مارس اذار الماضي عند 21 مليار ريال.   يتبع