تطورات الوضع السياسي ونتائج الشركات تحدد مسار بورصة الكويت بعد العيد

Thu Nov 3, 2011 1:33pm GMT
 

من أحمد حجاجي

الكويت 3 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - توقع محللون اليوم الخميس أن تحدد تطورات الوضع السياسي في الكويت ونتائج الشركات عن فترة الربع الثالث من 2011 مسار بورصة الكويت خلال فترة ما بعد عطلة عيد الأضحى.

وأغلق مؤشر الكويت اليوم الخميس عند مستوى 5910.2 نقطة مرتفعا 0.14 في المئة عن مستوى إغلاق الخميس الماضي.

وتبدأ البورصة الكويتية عطلة العيد يوم الأحد المقبل ولمدة اسبوع على أن تستأنف التداول يوم الأحد 13 نوفمبر تشرين الثاني.

وقال فهد الشريعان مدير شركة الاتحاد للوساطة المالية لرويترز إن حسم الحراك السياسي الحاصل حاليا في الكويت سوف يعطي دعما قويا للبورصة بعد عطلة عيد الضحى.

وتشهد الكويت حاليا حالة من الصدام بين أعضاء في مجلس الأمة (البرلمان) ورئيس الحكومة الذي يدور جدل حول امكانية صعوده منصة الاستجواب في 15 نوفمبر.

ونقلت صحيفة القبس الكويتية اليوم عن النائب المعارض مسلم البراك قوله ان النصاب القانوني اللازم لكتاب عدم التعاون مع رئيس الوزراء قد اكتمل.

وقالت صحيفة الراي اليوم إن تدافعا حصل أمس بين رجال الامن والمعتصمين الذين تجمعوا في ساحة الارادة تأييدا لرفاقهم المعتقلين واستنكارا للتضييق على المغردين (المدونين) ما حول المنطقة الى ما يشبه الثكنة العسكرية.

وتوقع ميثم الشخص مدير شركة العربي للوساطة المالية أن تشهد الأيام القليلة المقبلة انفراجا سياسيا بعد اللقاءات التي عقدها أمير الكويت هذا الأسبوع مع عدد من النواب المعارضين.   يتبع